‏إظهار الرسائل ذات التسميات BLOGGER. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات BLOGGER. إظهار كافة الرسائل

11/20/2017

Ben Tzion blogger who posted pictures From HOLY Medin in NEW Saudi Arabia

WELCOME TO OUR JEWISH ZIONISTS COUSINS TO YOUR OLD LAND SAUDI ARABIA 
🔯




Ben Tzion blogger who posted pictures from Medina.

saying it's proof of normalization between Israel and Saudi

blogger who posted pictures from Medina, saying it's proof of normalization between Israel and Saudi

WELCOME TO OUR JEWISH COUSINS TO YOUR OLD LAND SAUDI ARABIA 
 http://blogs.timesofisrael.com/author/ben-tzion

https://www.facebook.com/tzionben

http://www.jewishpress.com/author/ben-tzionspitz/
https://www.trendsmap.com/analytics?q=%23%D8%B5%D9%87%D9%8A%D9%88%D9%86%D9%8A_%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D9%85_%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A8%D9%88%D9%8A%20&hours=24&bb=-31.354,-57.656,33.870,97.207

https://arabic.rt.com/middle_east/911098-%D9%85%D8%AF%D9%88%D9%86-%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%84%D9%8A-%D9%85%D8%B4%D9%87%D9%88%D8%B1-%D9%8A%D9%86%D8%B4%D8%B1-%D8%B5%D9%88%D8%B1%D8%A7-%D9%84%D8%B2%D9%8A%D8%A7%D8%B1%D8%AA%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A8%D9%88%D9%8A/

UPDATE 11/29/1017
-----------------------------------









------------




A post shared by Ben Tzion (@ben.tzion) on






Form FB PIC
--------------------------------




9/27/2017

Egypt Economy 2017


تحيا مصر ب الأرقام
اقتصاد تحيا مصر ٢٠١٧


الاقتصاد - نظرة عامة: 
تحتل مصر الركن الشمالي الشرقي للقارة الأفريقية، تقطع مصر وادي النيل الخصيب للغاية، حيث يحدث معظم النشاط الاقتصادي. كان اقتصاد مصر مركزيا للغاية خلال حكم الرئيس السابق جمال عبد الناصر ولكنه انفتح بشكل كبير تحت رئاسة الرئيسين السابقين أنور السادات ومحمد حسني مبارك من القاهرة في الفترة من 2004 إلى 2008 من أجل إصلاحات مناخ الأعمال لجذب الاستثمارات الأجنبية وتسهيل النمو. إن ظروف المعيشة السيئة وفرص العمل المحدودة لمصر العادي تسهم في السخط العام، وهو عامل رئيسي يؤدي إلى ثورة يناير 2011 التي أطاحت بمبارك. وقد تسببت البيئة السياسية والأمنية والسياسية غير المؤكدة منذ عام 2011 في تباطؤ النمو الاقتصادي بشكل كبير وإلحاق الضرر بالسياحة والصناعة والقطاعات الأخرى، مما أدى إلى ارتفاع معدلات البطالة. وقد أدى ضعف النمو ومحدودية عائدات النقد الأجنبي إلى جعل المالية العامة غير مستدامة، مما جعل السلطات تعتمد على الاقتراض المكلف لتمويل العجز، وحلفاء الخليج للمساعدة في تغطية فاتورة الواردات. وفي عام 2015، ساهمت المستويات األعلى لالستثمار األجنبي في انتعاش طفيف في نمو الناتج المحلي اإلجمالي بعد فترة من الكساد في فترة ما بعد الثورة.

الناتج المحلي الإجمالي (تعادل القوة الشرائية): 
$ 1.105 تريليون دولار (2016) 1.064 تريليون دولار أمريكي (2015) 1.021 تريليون دولار أمريكي (2014) 
ملاحظة: البيانات هي في عام 2016 دولار 
مقارنة البلدان بالعالم: 23 

الناتج المحلي الإجمالي (سعر الصرف الرسمي): 
342.8 مليار دولار (عام 2015 م) 

الناتج المحلي الإجمالي - معدل النمو الحقيقي: 
3.8٪ (عام 2016) 4.2٪ (2015 م) 2.2٪ (2014 م) 
مقارنة البلدان بالعالم: 65 

الناتج المحلي الإجمالي للفرد الواحد: 
12،100 دولار (قيمة عام 2016) 12،000 دولار (قيمة عام 2015) 11800 دولار (عام 2014) 
ملاحظة: البيانات هي في عام 2016 دولار 
مقارنة البلدان بالعالم: 125 

إجمالي الادخار الوطني: 
8.7٪ من الناتج المحلي الإجمالي (2016) 10.7٪ من الناتج المحلي الإجمالي (2015) 13٪ من الناتج المحلي الإجمالي (2014) 
مقارنة البلدان بالعالم: 157 

الناتج المحلي الإجمالي - التركيب، حسب الاستخدام النهائي: 
الاستهلاك المنزلي: 84.4٪ 
الاستهلاك الحكومي: 12٪ 
الاستثمار في رأس المال الثابت: 12.1٪ 
الاستثمار في المخزونات: 0.4٪ 
صادرات السلع والخدمات: 12.7٪ 
واردات السلع والخدمات: -21.6٪ (2016) 

الناتج المحلي الإجمالي - التكوين، حسب قطاع المنشأ: 
الزراعة: 11.3٪ 
الصناعة: 35.8٪ 
سيرفيسز : 52.9٪ (2016 إست.) 

الزراعة - المنتجات: 
القطن والأرز والذرة والقمح والفاصوليا والفواكه والخضروات. الماشية، جاموس الماء، الأغنام، الماعز

الصناعات: 
والمنسوجات، وتجهيز الأغذية، والسياحة، والمواد الكيميائية، والمستحضرات الصيدلانية، والهيدروكربونات، والبناء، والأسمنت، والمعادن، والصناعات الخفيفة

معدل نمو الإنتاج الصناعي: 
0.6٪ (2016) 
مقارنة البلدان بالعالم: 160 
[انظر أيضا: معدلات نمو الإنتاج الصناعي في البلدان ]

القوى العاملة: 
31.96 مليون (2016) 
مقارنة البلدان بالعالم: 20 

القوى العاملة - حسب المهنة: 
الزراعة: 29.2٪ 
[انظر أيضا: القوى العاملة - حسب المهنة - صفوف البلدان الزراعية ] 
الصناعة: 23.5٪ 
سيرفيسز : 47.3٪ (2013 إست.) 

معدل البطالة: 
13.1٪ (عام 2016) 12.8٪ (2015 م) 
مقارنة البلدان بالعالم: 145 

السكان الذين يعيشون تحت خط الفقر: 
25.2٪ (2011) 

دخل الأسرة أو استهلاك النسبة المئوية: 
أدنى 10٪: 4٪ 
أعلى 10٪: 26.6٪ (2008) 

توزيع دخل الأسرة - مؤشر جيني: 
30.8 (2008) 32.1 (2005) 
مقارنة البلدان بالعالم: 116 

ميزانية: 
الإيرادات: 60.09 مليار دولار 
[انظر أيضا: إيرادات الميزانية القطرية ] 
النفقات: 92.37 مليار دولار (قيمة عام 2016) 

الضرائب والإيرادات الأخرى: 
17.5٪ من الناتج المحلي الإجمالي (2016) 
مقارنة البلدان بالعالم: 173 

فائض الميزانية (+) أو العجز (-): 
-9.4٪ من الناتج المحلي الإجمالي (2016) 
مقارنة البلدان بالعالم: 199 

الدين العام: 
92.6٪ من الناتج المحلي الإجمالي (2016) 90.2٪ من الناتج المحلي الإجمالي (2015) 
ملاحظة: تغطي البيانات ديون الحكومة المركزية وتشمل أدوات الدين الصادرة (أو المملوكة) من قبل كيانات حكومية بخلاف الخزينة، وديون الخزانة التي تحتفظ بها كيانات أجنبية، والديون الصادرة عن الكيانات دون الوطنية، وكذلك الديون داخل الحكومات؛ داخل الحكم 
مقارنة البلدان بالعالم: 18 

السنة المالية: 
1 تموز / يوليه - 30 حزيران / يونيه

معدل التضخم (أسعار المستهلك): 
12.1٪ (2016) 10.4٪ (2015 م) 
مقارنة البلدان بالعالم: 209 

معدل خصم البنك المركزي: 
9.75٪ (30 أكتوبر 2014) 8.75٪ (5 ديسمبر 2013) 
مقارنة البلدان بالعالم: 26 

البنك التجاري سعر الإقراض الرئيسي: 
12.5٪) 31 ديسمرب 2016 (11.63٪) 31 ديسمرب 2015 م 
مقارنة البلدان بالعالم: 63 

سهم من المال الضيق: 
55.96 مليار دولار (31 ديسمبر 2016) 66.49 مليار دولار (31 ديسمبر 2015 م) 
مقارنة البلدان بالعالم: 47 

مخزون من المال الواسع: 
210.8 بليون دولار (31 كانون الأول / ديسمبر 2016) 243.4 بليون دولار (31 كانون الأول / ديسمبر 2015) 
مقارنة البلدان بالعالم: 41 

مخزون الائتمان المحلي: 
260.3 بليون دولار (31 كانون الأول / ديسمبر 2016) 297.4 بليون دولار (31 كانون الأول / ديسمبر 2015) 
مقارنة البلدان بالعالم: 39 

القيمة السوقية للأسهم المتداولة: 
55،19 بليون دولار (31 كانون الأول / ديسمبر 2015) 70،08 بليون دولار (31 كانون الأول / ديسمبر 2014) 61،63 بليون دولار (31 كانون الأول / ديسمبر 2013) 
مقارنة البلدان بالعالم: 49 

رصيد حسابك الحالي: 
- 12.18 مليار دولار (قيمة عام 2015) - 12.18 مليار دولار أمريكي (2015 م) 
مقارنة البلدان بالعالم: 181 

صادرات: 
14.73 مليار دولار (قيمة عام 2016) 19.03 مليار دولار (قيمة عام 2015) 
مقارنة البلدان بالعالم: 73 


الصادرات - السلع: 
والنفط الخام والمنتجات النفطية، والفواكه والخضروات، والقطن، والمنسوجات، والمنتجات المعدنية، والمواد الكيميائية، والأغذية المصنعة

الصادرات - الشركاء: 
المملكة العربية السعودية 9.1٪، إيطاليا 7.5٪، تركيا 5.8٪، الإمارات 5.1٪، الولايات المتحدة 5.1٪، المملكة المتحدة 4.4٪، الهند 4.1٪ (2015)

الواردات: 
50.07 مليار دولار (عام 2016) 57.17 مليار دولار (قيمة عام 2015) 
مقارنة البلدان بالعالم: 48 

الواردات - السلع: 
والآلات والمعدات، والمواد الغذائية، والمواد الكيميائية، والمنتجات الخشبية، والوقود

الواردات - الشركاء: 
الصين٪ 13، ألمانيا 7.7٪، الولايات المتحدة 5.9٪، تركيا 4.5٪، روسيا 4.4٪، إيطاليا 4.4٪، المملكة العربية السعودية 4.1٪ (2015)

احتياطيات النقد الأجنبي والذهب: 
15.06 مليار $ (31 ديسمبر 2016) 15.49 مليار $ (31 ديسمبر 2015 إست.) 
مقارنة البلدان بالعالم: 64 

ديبت - إكسترنال: 
50.67 مليار دولار أمريكي (31 ديسمبر 2016) 44.61 مليار دولار أمريكي (31 ديسمبر 2015 م) 
مقارنة البلدان بالعالم: 63 

مخزون الاستثمار الأجنبي المباشر - في المنزل: 
94.51 بليون دولار (31 كانون الأول / ديسمبر 2016) 89.65 بليون دولار (31 كانون الأول / ديسمبر 2015) 
مقارنة البلدان بالعالم: 48 

مخزون الاستثمار الأجنبي المباشر - في الخارج: 
8.042 بليون دولار (31 كانون الأول / ديسمبر 2016) 7.362 بليون دولار (31 كانون الأول / ديسمبر 2015) 
مقارنة البلدان بالعالم: 65 

معدل التحويل: 
جنيه مصري (بالدولار الأمريكي) 9.71 (2016) 7.7133 (2015) 7.7133 (2014) 7.08 (2013) 6.06 (2012)


ملاحظة: يتم إعادة نشر المعلومات المتعلقة بمصر في هذه الصفحة من كتاب الحقائق العالمي لعام 2017 لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية. لم يتم تقديم أي مطالبات بشأن دقة معلومات اقتصاد مصر لعام 2017 الواردة هنا. جميع الاقتراحات لتصحيح أي أخطاء حول مصر الاقتصاد 2017 ينبغي أن توجه إلى وكالة المخابرات المركزية.

2/08/2016

Dar al-Hajar ِAnd Jambiya In Yemen

Sana'a, Yemen

Buying a SIM card for your phone in Yemen entails giving a copy of the picture page and visa stamp of your passport to the store-owner which he presumably passes along to the appropriate authorities, and filling out an application form which must be stamped with your left thumbprint.  A phone call is then made to some mysterious entity and only then do you get your cellphone number. One assumes in these disturbing times, that the Yemeni government wants to keep tabs on who’s who. (It is interesting to note which countries keep close tabs on such things. In Algeria, Egypt, Palestine, Lebanon and Syria you pay cash and trundle off with the new SIM and phone number, nary a piece of paperwork in sight. In Tunisia, Libya and Yemen your passport is required and recorded. I cannot quite find the common thread there.....)  The good news is that the SIM card and a charge card costs the grand total of $12.  Email is also very cheap here at 50 cents an hour (100 Yemeni Riyals) for relatively fast connection, with internet cafes everywhere in the major cities.
Sanashills
A view of Old Sana'a from the rooftop of one of the city's many samsarahs.
Sana’a has a long history. It is said to have been founded by Shem, son of Noah. Arabs are descended from Shem, hence the term Semitic......Arabs, like their Jewish brethren, are a Semitic people - a little known fact, especially in the US where the term ‘Semitic’  has come to be associated exclusively with Jews  - an absurd, but by now well-established, nonsense.
Yemenis or South Arabians, are often considered to be ‘pure’ Arabs, being descended from Qahtan, (associated with Joktan a descendant of Shem, in the book of Genesis), while ‘northern Arabians’ are descended from Ishmael, son of Abraham and Hagar. (Adnan, who was mentioned in an earlier post as father of north Arabians, is a descendant of Ishmael.) The term ‘Arab’ seems to have been recorded in written records for the first time in Assyrian texts dating back to 853BC. There may be frequent reference to lineage in the coming posts and this is because it is extremely important in Bedouin or 'pure' Arab culture. But as Ibn Battuta would say, "but we will talk of this later."
Like other areas of the Arabian peninsula, Christianity was well established in Yemen by the mid-4th century but the last Himyarite King, Dhu Nuwas, who ruled from 495-525AD converted to Judaism and began to persecute Christians, culminating in the massacre of the entire Christian population of Najran, now in SW Saudi Arabia. The Byzantines, both affronted and powerless, asked their fellow Christian Ethiopians to attack Yemen to protect the remnants of the Christians, which they did under the Axumite General, Abraha.  He destroyed the Himyarite regime and installed himself as ruler, but the Yemenis asked the Persians for help in ousting the Ethiopians, and by 575AD they were installed as governors.
SanaarooftopsAnother view of the unique and magnificent architecture of the old City of Sana'a
Judaism has lengthy roots in Yemen and although it is not known exactly when it was established, it is assumed that after the destruction of the Temple in 70AD, some Jews made their way south to Yemen. Until 1948, there was a strong Jewish community but today the numbers are reduced to only a few hundred, mainly in the north in Sa’ada. Christianity did not fare so well - one of the reasons it did not take root long enough to survive in depth the coming of Islam, was the Byzantine Church’s heavy handedness in dealing with what it considered its heretical elements, i.e. the monotheistic creed that was embraced by many of the Eastern churches.  When the Muslims marched out of Arabia into neighboring lands not requiring - indeed initially not even wanting - their subjects to convert, paradoxically many elected not only to live under Muslim rule which was more benign than that of Constantinople, but to convert. (The benefit of conversion was exemption from the tax that all non-Muslims paid.)
But back to present-day Sana’a. The open-air medieval souk is the heart of old Sana’a. Now called Souk al-Milh, or Salt Souk, this name used to refer only to the segment of the souk designated for that trade - in years gone by 40 trades were conducted in the souk.Metalworkers
Creating some small metal part the old-fashioned way - no protective clothing in sight...
Nowadays you can still find metalworkers, jambiya makers, carpenters and potters at work in their tiny shops while in the retail section of the souk are spices, dates, tobacco, coffee, tea, perfumes, incense, silver, jambiyyas and embroidered belts, basketry, jewelry, textiles, and household items. In former times goods arrived on camelback to a samsarah or khan where they were bought from local merchants - some of those samsarahs have been converted into art galleries although a few are still used for storage. 



Jambiya - the curved dagger no self-respecting Yemeni would step outside his home without.
Jambiya

As for the tower houses of old Sana’a, the most iconic in the country is in Wadi Dahr, Beit al-Hajjar. Located on a limestone outcrop north of the capital it was originally built in the 18th century but was renovated in the 1930s as a summer residence for Imam Yahya. It is still used by the government for official functions. 






Wadi_dahr001
It has all the components of a traditional tower house; several storeys of gypsum-traced windows, extravagant colored glass qamariyya windows, and shubaq, the protruding encased window ledge used for keeping meat and dairy products cool in the days before refrigeration. 
The most famous house in Yemen - Beit al-Hajjar in Wadi Dahr, near the capital.





I had been hospitably entertained in a tower house in the old City currently being rented by a friend - all five storeys of it.  Now I was about to go off into the wilds of Yemen with Abdullah Khawlani, driver and trusted friend. It promised to be memorable... Abdullah does not speak much English, although he understands far more than he lets on,  and my Arabic is execrable especially when I have to translate pages of text relating to the 14th century, text that dwells on matters most sensible people have long ago left off thinking about. Back on the trail of Ibn Battuta who landed in northern Yemen by boat, I am doing no such thing -  I am traveling in a Land Cruiser from Sana’a. But first I had to visit the pharmacy - it is the rainy season, albeit the short one, and as I am going to be spending some time on the coast where the climate is noxious at the best of times and mosquitoes abound, a dose of malaria would be tiresome even if Sana’a does have some perfectly good hospitals now. In Yemen as in many Middle Eastern countries, you can buy most drugs over the counter for a fraction of the cost you pay at home, so here's to $2 Larium and hypnotic dreams......
BabyemenYemeni President Ali Abdullah Saleh looks down protectively over his flock at Bab Yemen, principal gate of the Old City.

1/02/2016

Firework displays in cities around the world


Firework displays in cities around the world 

2016 LOADING








5/25/2015

التاريخ المشبوه للملك السعودي الجديد King Salman’s suspect History

King Salman’s suspect History



oseph Westphal, hailed the new Saudi ruler on Friday, proclaiming that ties “will only be strengthened by the wisdom and courage that is the essence of King Salman.” This was not just standard boilerplate from serving U.S. officials: Former U.S. envoy to Saudi Arabia Robert Jordan described Salman as “a reformer … well prepared for the task at hand,” and the Washington Post is reporting that analysts consider Salman “a moderate in the mold of Abdullah,” the late king.

Yet Salman has an ongoing track record of patronizing hateful extremists that is now getting downplayed for political convenience. As former CIA official Bruce Riedel astutely pointed out, Salman was the regime’s lead fundraiser for mujahideen, or Islamic holy warriors, in Afghanistan in the 1980s, as well as for Bosnian Muslims during the Balkan struggles of the 1990s. In essence, he served as Saudi Arabia’s financial point man for bolstering fundamentalist proxies in war zones abroad.

As longtime governor of Riyadh, Salman was often charged with maintaining order and consensus among members of his family. Salman’s half brother King Khalid (who ruled from 1975 to 1982) therefore looked to him early on in the Afghan conflict to use these family contacts for international objectives, appointing Salman to run the fundraising committee that gathered support from the royal family and other Saudis to support the mujahideen against the Soviets.

Riedel writes that in this capacity, Salman “work[ed] very closely with the kingdom’s Wahhabi clerical establishment.” Another CIA officer who was stationed in Pakistan in the late 1980s estimates that private Saudi donations during that period reached between $20 million and $25 million every month. And as Rachel Bronson details in her book, Thicker Than Oil: America’s Uneasy Partnership With Saudi Arabia, Salman also helped recruit fighters for Abdul Rasul Sayyaf, an Afghan Salafist fighter who served as a mentor to both Osama bin Laden and 9/11 mastermind Khalid Sheikh Mohammed.

Reprising this role in Bosnia, Salman was appointed by his full brother and close political ally King Fahd to direct the Saudi High Commission for Relief of Bosnia and Herzegovina (SHC) upon its founding in 1992. Through the SHC, Salman gathered donations from the royal family for Balkan relief, supervising the commission until its until its recent closure in 2011. By 2001, the organization had collected around $600 million — nominally for relief and religious purposes, but money that allegedly also went to facilitating arms shipments, despite a U.N. arms embargo on Bosnia and other Yugoslav successor states from 1991 to 1996.

And what kind of supervision did Salman exercise over this international commission? In 2001, NATO forces raided the SHC’s Sarajevo offices, discovering a treasure trove of terrorist materials: before-and-after photographs of al Qaeda attacks, instructions on how to fake U.S. State Department badges, and maps marked to highlight government buildings across Washington.

The Sarajevo raid was not the first piece of evidence that the SHC’s work went far beyond humanitarian aid. Between 1992 and 1995, European officials tracked roughly $120 million in donations from Salman’s personal bank accounts and from the SHC to a Vienna-based Bosnian aid organization named the Third World Relief Agency (TWRA). Although the organization claimed to be focused on providing humanitarian relief, Western intelligence agencies estimated that the TWRA actually spent a majority of its funds arming fighters aligned with the Bosnian government.

A defector from al Qaeda called to testify before the United Nations, and who gave a deposition for lawyers representing the families of 9/11 victims, alleged that both Salman’s SHC and the TWRA provided essential support to al Qaeda in Bosnia, including to his 107-man combat unit. In a deposition related to the 9/11 case, he stated that the SHC “participated extensively in supporting al Qaida operations in Bosnia” and that the TWRA “financed, and otherwise supported” the terrorist group’s fighters.

The SHC’s connection to terrorist groups has long been scrutinized by U.S. intelligence officials as well. The U.S. government’s Joint Task Force Guantanamo once included the Saudi High Commission on its list of suspected “terrorist and terrorist support entities.” The Defense Intelligence Agency also once accused the Saudi High Commission of shipping both aid and weapons to Mohamed Farrah Aidid, the al Qaeda-linked Somali warlord depicted as a villain in the movie Black Hawk Down. Somalia was subject to a United Nations arms embargo starting in January 1992.

Saudi Arabia’s support for Islamist fighters in Afghanistan and the Balkans ultimately backfired when veterans of the jihad returned home, forming the backbone of a resurgent al Qaeda threat to Saudi Arabia in 2003. Salman fell back on a tried-and-true Islamist trope to explain the attacks targeting the kingdom, declaring that they were “supported by extreme Zionism whose aim is to limit the Islamic call.”

The jihadi threat to Saudi Arabia, however, does not appear to have ended Salman’s willingness to associate with alleged jihadi funders and fundamentalist clerics. In November 2002, Prince Salman patronized a fundraising gala for three Saudi charities under investigation by Washington: the International Islamic Relief Organization, al-Haramain Foundation, and the World Assembly of Muslim Youth. Since 9/11, all three organizations have had branches shuttered or sanctioned over allegations of financially supporting terrorism. That same month, Salman cited his experience on the boards of charitable societies, asserting that “it is not the responsibility of the kingdom” if others exploit Saudi donations for terrorism.

As President Obama encourages Saudi Arabia to build “a society that is going to be able to sustain itself in this age,” he would do well to consider Salman’s role helping to run the Abdulaziz bin Baz Foundation, named after a Saudi grand mufti who passed away in 1999. The foundation’s website states that it has been “blessed with direct and continuous support” from Salman since its creation in 2001.

In part thanks to this foundation, the late bin Baz still ranks among the most influential Saudi clerics on the web, even from beyond the grave. Islamic historian Reuven Paz notes that the cleric was renowned for his “persistent attempts to move Saudi Arabia in the direction of strict and severe fundamentalism.” For example, bin Baz memorably ruled that women who study with men are equivalent to prostitutes.

Aqeel al-Aqil, a Saudi national placed under U.S. sanctions in 2004 for leading an organization alleged to have aided al Qaeda in more than 13 countries, was one member of the Baz Foundation’s board under Salman. Aqil retained his spot on the foundation’s board for several years following the imposition of the sanctions. When he did eventually leave the board, the foundation added another Saudi preacher, named Aidh Abdullah al-Qarni, who, in a speech on the Arab-Israeli conflict, declared that “throats must be slit and skulls must be shattered. This is the path to victory.”

Qarni is far from the only extremist cleric with whom Salman has worked. The new king has also embraced Saudi cleric Saleh al-Maghamsi, an Islamic supremacist who declared in 2012 that Osama bin Laden had more “sanctity and honor in the eyes of Allah,” simply for being a Muslim, than “Jews, Christians, Zoroastrians, apostates, and atheists,” whom he described by nature as “infidels.” That didn’t put an end to Salman’s ties to Maghamsi, however. The new Saudi king recently served as head of the supervisory board for a Medina research center directed by Maghamsi. A year after Maghamsi’s offensive comments, Salman sponsored and attended a large cultural festival organized by the preacher. Maghamsi also advises two of Salman’s sons, one of whom took an adoring “selfie” with the preacher last year.

U.S. officials have explained that the purpose of President Obama’s visit is to forge a “close relationship” with the new Saudi king and to take his measure of the man. As Western officials consider how to engage with the new Saudi regime, Salman’s record of bolstering and embracing extremists needs to be part of the conversation. The worst-case scenario is that the new king shares the hard-liners’ views; the best case is that he is simply an opportunist, willing to accept intolerance in order to get ahead.

Many in the West wish for a Saudi king who will pass meaningful reforms and push back against incitement by local extremists. Sadly, Salman does not look to be that man.

By:David Andrew Weinberg

http://foreignpolicy.com/2015/01/27/king-salmans-shady-history-saudi-arabia-jihadi-ties/

ترجمة: سامى قائد العليبى 

التاريخ المشبوه للملك السعودي الجديد

أشاد السفير الأمريكي في الرياض، جوزيف يستفال، يوم الجمعة بالملك السعودي الجديد، قائلا أن صفتي الحكمة والشجاعة المتأصلتين في الملك سلمان ستؤديان إلي تقوية العلاقات السعودية الأمريكية. لكن ذلك لم يكن تصريحا نمطيا معتادا من مسؤول أمريكي، فقد وصف المبعوث الأمريكي السابق في السعودية روبيرت جوردان سلمان بأنه "مصلح، ومستعد تماما لتحمل المسؤولية،" بينما ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن المحللين يعتبرون سلمان "رجلا معتدلا، علي نهج سابقه عبد الله."

لكن الملك سلمان لديه سجل حافل برعايته للمتطرفين البغيضين وهو ما يتم التقليل من شأنه الآن لتحقيق بعض الملاءمات السياسية. فقد أشار بروس ريديل بذكاء، بصفته مسؤول سابق بالاستخبارات المركزية الأمريكية، إلي أن سلمان كان جامع التبرعات الرئيسي للمجاهدين الإسلاميين في أفغانستان في الثمانينيات، وكذلك للبوسنة المسلمين أثناء صراعات البلقان في التسعينيات. أي أنه عمل كركيزة للدعم المالي للمتشددين في الحروب التي خاضتها السعودية بالوكالة خارج أراضيها.

بصفته حاكما للرياض لفترة طويلة، كان سلمان مسؤولا عادة عن الحفاظ علي النظام والتوافق بين أعضاء العائلة المالكة. ونتيجة لذلك اختاره أخوه غير الشقيق الملك خالد (الذي حكم السعودية من العام 1975 حتي العام 1982) أثناء فترة الصراع الأفغاني ليستغل معارفه العائلية من أجل أهداف دولية، فنصبه مديرا للجنة جمع التبرعات من العائلة المالكة والسعوديين لدعم المجاهدين ضد السوفيت.

ويذكر ريديل أن سلمان "عمل بشكل وثيق مع المؤسسة الدينية الوهابية في السعودية." ويقدر مسؤول آخر بالاستخبارات المركزية الأمريكية عمل في باكستان في أواخر الثمانينيات أن التبرعات السعودية السرية خلال تلك الفترة تراوحت بين 20 مليون دولار و25 مليون دولار شهريا. وتوضح راشيل برونسون في كتابها "أثخن من النفط: شراكة أمريكا المضطربة مع السعودية"، أن سلمان قد ساعد في تجنيد المقاتلين لصالح عبد الرسول سياف، وهو مقاتل أفغاني سلفي عمل كمرشد لكلٍ من أسامة بن لادن والعقل المدبر لأحداث 11 سبتمبر خالد شيخ محمد.

أعاد سلمان أداء ذلك الدور مع البوسنة، حيث عينه أخوه الشقيق وحليفه السياسي الوثيق الملك فهد لإدارة اللجنة السعودية العليا لإغاثة البوسنة والهرسك بعد تأسيسها عام 1992. وعبر تلك اللجنة، جمع سلمان تبرعات من العائلة المالكة السعودية لإغاثة البلقان، واستمر في الإشراف علي اللجنة حتي إنتهاء دورها مؤخرا عام 2011. بحلول العام 2011، كانت المنظمة قد جمعت حوالي 600 مليون دولار، شكليا لأغراض الإغاثة ولأهداف دينية، لكن هناك مزاعم حول استغلال تلك الأموال في تقديم السلاح للمحاربين المسلمين، رغم قرار حظر التسليح الذي فرضته الأمم المتحدة علي البوسنة والدول الأخري التي خلفت يوغوسلافيا بين عامي 1991 و1996.

ما نوع الإشراف الذي مارسه سلمان علي تلك اللجنة الدولية؟ داهمت قوات الناتو عام 2001 مكاتب اللجنة في سراييفو، لتجد كنزا ثمينا من مواد دعم الإرهاب؛ حيث تضمنت صور لأهداف هجمات تنظيم القاعدة قبل وبعد تنفيذها، وإرشادات حول كيفية تزييف شارات وزارة الخارجية الأمريكية، وخرائط حددت عليها المباني الحكومية في واشنطن.

لكن مداهمة سراييفو لم تكن أول دليل علي تجاوز عمل اللجنة للإغاثة الإنسانية. فقد تعقب مسؤولون أوروبيون بين العامين 1992 و1995 تبرعات بقيمة حوالي 120 مليون دولار من الحسابات البنكية الشخصية لسلمان ومن اللجنة إلي المنظمة العاملة بإغاثة البوسنة "وكالة إغاثة العالم الثالث" ومقرها بفيينا. ورغم مزاعم المنظمة بتركيزها علي تقديم الإغاثة الإنسانية، إلا أن وكالات استخبارات غربية قدرت أن المنظمة قد أنفقت أغلب تمويلها علي تسليح المقاتلين المتحالفين مع الحكومة البوسنية.

استدعي أحد المنشقين عن تنظيم القاعدة ليدلي بشهادته أمام الولايات المتحدة، وقدم إقرارا للمحامين الممثلين لعائلات ضحايا أحداث 11 سبتمبر زاعما أن لجنة سلمان والمنظمة قد قدمتا دعما أساسيا لتنظيم القاعدة في البوسنة، والذي شمل وحدته القتالية. وفي إقرار متعلق بقضية 11 سبتمبر، أفاد بأن اللجنة "شاركت بشكل مكثف في دعم عمليات القاعدة في البوسنة" وأن المنظمة "مولت، ودعمت بطرق مختلفة" مقاتلي الجماعة الإرهابية.

خضعت الصلات بين اللجنة والجماعات الإرهابية لفحص دقيق ولمدة طويلة من قبل مسؤولي الاستخبارات الأمريكية. ضمت فرقة العمل المشتركة في جوانتانامو التابعة للحكومة الأمريكية اللجنة السعودية العليا إلى قائمتها للكيانات المشتبه بها كداعمة أو منفذة للإرهاب. كذلك اتهمت وكالة استخبارات الدفاع الأمريكية اللجنة السعودية العليا بتوصيل مساعدات وأسلحة إلي محمد فرح عيديد، وهو زعيم الحرب ذي الصلة بالقاعدة والمشار إليه في فيلم "سقوط الطائرة بلاك هوك." فقد خضعت الصومال لقرار حظر تسليح أصدرته الأمم المتحدة دخل حيز التنفيذ في يناير 1992.

لكن دعم السعودية للمقاتلين الإسلاميين في أفغانستان والبلقان أدي في النهاية إلي نتائج عكسية عندما عاد قدامي المجاهدين إلي ديارهم، حيث وضعوا حجر الأساس لتهديد القاعدة المتنامي في السعودية عام 2003. عند ذلك اعتمد سلمان علي حجة إسلامية مكررة لتفسير الهجمات التي تستهدف المملكة، حيث أعلن أن تلك الهجمات "مدعومة من قبل الصهيونية المتطرفة التي تهدف لصد الدعوة الإسلامية."

إلا أنه لا يبدو أن التهديد الجهادي الموجه صوب السعودية قد كبح رغبة سلمان في العمل المشترك مع ممولي الجهاد الإسلامي والشيوخ المتطرفين. حيث تتضمن "لجنة الموثوق بهم" الخاصة بمركز الأمير سلمان للشباب، والذي يرأسه سلمان نفسه، صالح عبد الله كامل، وهو ملياردير سعودي ظهر اسمه سابقا في القائمة المزعومة للداعمين المبكرين للقاعدة، والمعروفة باسم "السلسلة الذهبية." إلا أن صحيفة "وال ستريت جورنال" الأمريكية أوردت إنكار كامل دعمه للإرهاب. وبينما سعت الولايات المتحدة لإغلاق المنظمات الخيرية السعودية ذات الصلة بالإرهاب في أعقاب أحداث 11 سبتمبر، أدان كامل وسلمان تلك الجهود ووصفوها بأنها معادية للإسلام.

تبني الأمير سلمان عام 2002 احتفالية جمع تبرعات لثلاث جمعيات خيرية سعودية تحقق واشنطن بشأنها؛ وهي منظمة الإغاثة الإسلامية الدولية، ومؤسسة الحرمين، والندوة العالمية للشباب الإسلامي. ويجدر بالذكر أنه منذ أحداث 11 سبتمبر تم إغلاق بعض فروع المؤسسات الثلاثة أو فرضت عليها عقوبات إثر مزاعم حول تمويل الإرهاب ماليا. وعلق سليمان في نفس الشهر بأنها ليست مسؤولية المملكة إن استغل آخرون التبرعات السعودية في تمويل الإرهاب.

مع تشجيع أوباما للسعودية علي بناء "مجتمع قادر علي التجاوب مع متطلبات العصر الحالي،" يجب أن يضع في اعتباره دور سلمان في المساعدة علي تشغيل مؤسسة "عبد العزيز بن باز،" والتي سميت باسم المفتي السعودي الأكبر والذي توفي عام 1999. ويذكر موقع المؤسسة أنها "مباركة بالدعم المباشر والمستمر" من سلمان منذ إنشائها عام 2001.

يصنف بن باز الأخير كواحد من أكثر الشيوخ السعوديين تأثيرا علي شبكة الإنترنت، ويعود الفضل في ذلك جزئيا إلي هذه المؤسسة، حتي بعد موته. ويشير المؤرخ الإسلامي روفين باز إلي أنه عرف عن الشيخ "محاولاته المستمرة لتوجيه السعودية نحو التطرف المتشدد والخطير." فمن أحد فتاويه التي لا تنسي أن المرأة التي تدرس مع الرجال تعتبر في حكم العاهرة.

عقيل العقيل، هو مواطن سعودي فرضت عليه عقوبات أمريكية عام 2004 لقيادته لمنظمة زعم أنها قد ساعدت القاعدة في أكثر من 13 دولة، وكان أحد أعضاء مجلس إدارة مؤسسة "الباز." احتفظ العقيل بمنصبه في المؤسسة لعدة سنوات بعد فرض العقوبات. وعندما ترك المجلس أضافت المؤسسة داعية سعودي آخر، هو عائض عبد الله القرني، والذي أعلن في حديث عن الصراع العربي الإسرائيلي أنه "يجب قطع الرقاب وتحطيم الجماحم، وهذا هو طريق النصر."

ولكن القرني ليس أكثر الشيوخ الذين عمل معهم سلمان تشددا. فالملك الجديد تبني أيضا الداعية السعودي صالح المغامسي، والذي أعلن عام 2012 أن أسامة بن لادن "له قدسية وشرف أمام الله أكثر مما لليهود والمسيحيين والزراديشتيين والمرتدين والملحدين،" ببساطة لأنه مسلم، بينما وصف الآخرين بأنهم "كفار." إلا أن ذلك ليس نهاية علاقة سلمان بالمغامسي، فقد عمل سلمان مؤخرا كرئيس للجنة المشرفة علي مركز أبحاث المدينة والذي يديره المغامسي. وبعد عام من تعليقات المغامسي العدائية، رعي سلمان وحضر احتفالية ثقافية كبيرة نظمها الداعية. كذلك يعمل المغامسي كمستشار لاثنين من أبناء سلمان، حيث التقط أحدهما صورة شخصية له مع الداعية العام الماضي معبرا فيها عن إعجابه بالداعية.

أوضح مسؤولون أمريكيون أن الهدف من زيارة الرئيس أوباما هو صياغة "علاقة وثيقة" مع الملك السعودي الجديد وأتخاذ التدابير الملائمة مع الملك الجديد. وبينما يدرس مسؤولون غربيون كيفية التواصل بنجاح مع النظام السعودي الجديد، يجب وضع سجل سلمان من دعم وتبني المتطرفين في الحسبان. أسوء التصورات هو أن الملك الجديد يتشارك وجهات النظر مع المتشددين، وأفضلها هو أنه ببساطة انتهازي، قد يقبل بالتعصب حتي يمضي قدما نحو أهدافه.

يطمح الكثيرون في الغرب إلي ملك سعودي يمرر إصلاحات فعالة ويوقف التحريض الذي يمارسه المتشددون المحليون. ولكن مع الأسف، لا يبدو أن سلمان هو هذا الرجل.

5/05/2015

#Saudi Arabia pay for their attack on #Yemen #Najran #SaudiArabia #Houthi






الحوثيون يقصفون مدينة #نجران بقئائف الهاون و #السعودية تنشر مروحيات الأباتشيتعليقاتكم ..
Posted by BBC Arabic Talking Point on Tuesday, 5 May 2015

السعودية.. تعليق الدراسة في نجران بعد هجوم "الحوثيين"#السعودية #نجران #حوثيين
Posted by RT Arabic on Tuesday, 5 May 2015

#عاجل | قصف يمني مجدد على موقع عين حرة جنوب #السعودية#اقرا_البديل
Posted by ‎البديل‎ on Tuesday, 5 May 2015

⭕ #السعودية وإسرائيل في #اليمن ضد #مصر..عدو عدوي صديقي!#اقرا_البديل
Posted by ‎البديل‎ on Tuesday, 5 May 2015

فيديو يوضح آثار سقوط قذائف الهاون علي مدينة نجران.
⬛ #شاهد | فيديو يوضح آثار سقوط قذائف #الهاون علي مدينة #نجران.#اقرا_البديل
Posted by ‎البديل‎ on Tuesday, 5 May 2015

❎ #عاجل | #السعودية تعلن إيقاف الدراسة في جميع مدارس #نجران جنوبي المملكة، والخطوط الجوية السعودية تعلن وقف جميع رحلاتها من وإلى نجران حتى إشعار آخر#اقرا_البديل
Posted by ‎البديل‎ on Tuesday, 5 May 2015

#رصد | اغلاق مطار #نجران جنوب #السعودية وطوارىء في مستشفى الملك خالد اثر سقوط صواريخ هاون على المدينة
Posted by ‎R.N.N | شبكة رصد‎ on Tuesday, 5 May 2015

صور : القصف اليمني داخل الحدود السعودية على مدينة نجران#اقرا_البديل
Posted by ‎البديل‎ on Tuesday, 5 May 2015

##اليمن_يواجه_العدوان_السعودي_الامريكى#اليمن_مقبرة_الغزاة#نجران
Posted by ‎اليمن يواجه العدوان اليمن مقبرة الغزاه‎ on Tuesday, 5 May 2015

بوابة #اليمن الاخبارية || #عاجلايقاف الدراسة في #نجران و وقف جميع رحلات طيران #السعودية بعد هجوم مباغت لقبائل حدوديه بمدافع الهاون استهدف المدينة و المتحدث باسم قوات التحالف يعد الحوثيين برد حاسم ..
Posted by ‎بوابة اليمن الإخبارية‎ on Tuesday, 5 May 2015

سقوط قذائف على مدينة نجران
سقوط قذائف على مدينة نجران
Posted by ‎سندباد اليمن‎ on Tuesday, 5 May 2015

##اليمن_يواجه_العدوان_السعودي_الامريكى#اليمن_مقبرة_الغزاة#نجران
Posted by ‎اليمن يواجه العدوان اليمن مقبرة الغزاه‎ on Tuesday, 5 May 2015

عاجل موجة نزوح كبيرة تجري الآن للخروج من مدينه نجران بعد وصول أبناء القبائل إلى محيطها وتمترس جنود ال سعود داخل الأحياء السكنية
Posted by ‎حميد ناجي‎ on Tuesday, 5 May 2015

عاجل سقوط قذائف هاون على حي الفهد بـ #نجران.هذا ما نشرته المواقع السعودية ولا تنسو اخوانكم المجاهدين من الدعاء بالنصر العاجل
Posted by ‎حميد ناجي‎ on Tuesday, 5 May 2015

بوابة #اليمن الاخبارية || #عاجلايقاف الدراسة في #نجران و وقف جميع رحلات طيران #السعودية بعد هجوم مباغت لقبائل حدوديه بمدافع الهاون استهدف المدينة و المتحدث باسم قوات التحالف يعد الحوثيين برد حاسم ..
Posted by ‎بوابة اليمن الإخبارية‎ on Tuesday, 5 May 2015

#قذايف_هاون_تسقط_علي_نجرانيتصدر تويتر #السعودية#نجران
Posted by ‎مصر العربية - MasrAlarabia‎ on Tuesday, 5 May 2015

نجران الآن.. تحترق
Posted by ‎حسين وحدوي‎ on Tuesday, 5 May 2015



كحلوا عيونكم يا ال سعود هذهي اخلاق اهل اليمن اكرام الاسري الاسري من الجنود السعودئيين في قبضه انصار الله
Posted by Hamyar Almonjedy on Monday, 4 May 2015

في الخاص صــور نجــران الأن
Posted by ‎سندباد اليمن‎ on Tuesday, 5 May 2015

عااجل ومن اعتدا عليكم فاعتدو عليهم. انتهت حجة المملكة وحاان وقت الرد واستعادة الكرامةنجران تحت رحمة المجااهدين من ا...
Posted by ‎شبكـة خـولان الطيال الاخبارية :: K T N N‎ on Tuesday, 5 May 2015

شاهد | فلاش : بالروح بالدم نفديك يا يمن | #قرن_الشيطان_سينكسرhttps://www.youtube.com/watch?v=w6sody8eFoA#اليمن
Posted by ‎Almasirah Channel قناة المسيرة‎ on Tuesday, 5 May 2015


#قرن_الشيطان_سينكسر
Posted by ‎أمين الخطيب‎ on Tuesday, 5 May 2015

الأخوه السعوديين المخيمات الذي في جيبوتي مازالت تنتظركم وهي من اموالكم فلا تركعوا لاحد ولا تقبلوا ان تنزحوا الي اي مكان ليس من اموالكم
Posted by ‎أحمد الأشعف‎ on Tuesday, 5 May 2015

هام هذا ما يجري في الحدود وتقدم للقبائل اليمنية كما اكد لي احد الاصدقاء ولا تنسو اخوانكم المجاهدين من الدعاء بالنصر
Posted by ‎حميد ناجي‎ on Monday, 4 May 2015

صور بظهران الجنوب امس قبائل #اليمن اقتحمت معقل لقوات الحرس الوطني السعودي بمنفذ علب ظهران الجنوب. #قرن_الشيطان_سينكسر
Posted by ‎انصار الله في العراق‎ on Tuesday, 5 May 2015

لا تفهمونا غلطهذا يمني قرر المشاركة في حوار الرياض ومعه آلاف اليمنيين كذلك يعني ساعات والحوار يكون في الرياض بطريقتنا نحن#عاصفة_الحزم#قرن_الشيطان_سينكسر
Posted by ‎شريف الجوفي‎ on Tuesday, 5 May 2015

من داخل الاراضي السعودي ومن انجازات القبائل البواسل من حجه وصعدة#قرن_الشيطان_سينكسر
Posted by Ahmed Raji Hamidal-din on Monday, 4 May 2015

فلوسكم التي خربتوا بها بلادنا احرقناهاوقريبا باذن اللهسيتم حرقكم انتم وعملائكم #قرن_الشيطان_سينكسر
Posted by ‎شرف الذيفاني‎ on Monday, 4 May 2015

عموماً كل الي حصل اليوم في #نجران و #جيزان.. هي ردة فعل متوقعه من القبائل اليمنية الحدودية . اما انصار الله لم يتدخلوا ...
Posted by ‎كرار المؤيد‎ on Tuesday, 5 May 2015


بوابة اليمن الإخبارية #قذائف_هاون_تسقط_على_نجران
Posted by ‎بوابة اليمن الإخبارية‎ on Tuesday, 5 May 2015

هاااام. #نجران القبائل اليمنية في أول رد لهم على العدوان المتعربد لال سلول .والقادم ينذر بإجتياح الاراضي السعودية .
Posted by ‎محمد الجرموزي‎ on Tuesday, 5 May 2015

وبداء الرد القاسي رجال القبائل ﺍﻟﻴﻤﻨﻴﻪ يهزون عروش الظالمين احتراق اول محطة بترول داخل الاراضي السعوديه ....
Posted by ‎أحمد الأشعف‎ on Tuesday, 5 May 2015

✒ الحرس الجمهوري فخر الجيش اليمني .. ✒ تحية لكل جندي وطني يدافع عن وطنه وبلاده ويرفض التدخل الخارجي أياً كان .. ✒ تحي...

Posted by ‎يمن العزة والصمود‎ on Tuesday, 5 May 2015

تم القضاء علئ الدفعه الاولى من الانزال البري لجنود ومرتزقة آل سلول في ميناء عدن وهم اكثر من ٣٠٠ جندي بينهم اردنيين ومصري...

Posted by Sally Yemen on Monday, 4 May 2015

استغل بعض أهالي صنعاء السيول في حملة النظافة اليوم ولم يستهلكوا لتر ديزل واحد .. فقد حملوا سيل السايلة بالقمامات التي كا...

Posted by ‎أحمد البرطي‎ on Monday, 4 May 2015