‏إظهار الرسائل ذات التسميات Egyt President‪‪. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات Egyt President‪‪. إظهار كافة الرسائل

11/18/2013

#Morsi dressed in white prison uniform #egypt #MB

Newspapers in Egypt have released photographs of deposed President Mohammed Morsi dressed in white prison uniform at Burj Al-Arab prison where he is being held.
The former Islamist President appears to be smiling for the camera, despite ob
--> jections to wearing the white outfit during his trial when he stated that the court and the trial are illegitimate.

In response to the photographs, the Muslim Brotherhood has called on supporters of Morsi to 'dress in white' and to 'dress their families in white' in solidarity with the deposed President.

What are your thoughts on the Muslim Brotherhood's call? Does it simply ignore the fact that all other prisoners - including those from the Mubarak regime - must wear such outfits too?

4/04/2013

Change in Egypt #egypt #Morsi #Ikhwan #cartoon

Mubarak and Marsa same dirty face

2/26/2013

Egyptian X-Files : The Curious Case of #Morsi’s interview

Egyptian X-Files : The Curious Case of #Morsi’s interview

Yesterday millions of Egyptians glued in front of their TVs waiting for president Morsi’s recorded interview on Mehwer TV channel at 8 PM that actually started at nearly 2 AM !!! According to Presidency the interview was going to be aired on National TV as well other channels.

There were some official excuses said and claimed for this delay as I will list :
  • There was a technical problem in the Nile Sat !! “ I am sorry but the Nile Sat was working fine then and it is not live interview in the first place  !!”
  • The Presidency failed to broadcast the interview from the Presidential Palace “ WHY TO BROADCAST THE INTERVIEW FROM THE PALACE !!” as there was a problem in the fiber optics there and so they had to transfer the recorded interview to the National TV building in Maspero but there was another technical problem !! TECHNICAL PROBLEM IN NATIONAL TV BUILDING !?? Yes and that problem forced Amr El Lithy to take the recorded interview and head directly to the Media City in October !!! !!?
  • The MB members claim that Mehwer channel delayed the interview to air commercials !! First the TV channel was airing from 8 PM to 2 AM patriotic songs , second CAN ANY TV IN THE WORLD DELAY THE PRESIDENT’S INTERVIEW FOR NEARLY 6 HOURS TO SHOW ADS AND PRESIDENCY IS OK WITH IT ??
What really happened for and caused this delay ?? Why was not there a singly apology to the millions of the viewers waiting for that delay with a realistic excuse ??
People are speculating that the true reason of delay was in fact the editing of that interview especially there parts that seemed to be missing like a question about America who answer was still there. Some say that the interview was edited by Muslim brotherhood presidency team to avoid any mockery while others say that parts related to Iranian Egyptian relations were removed from interview.
Interestingly people like Dr. Bassem Khafagy paid attention closely to Morsi’s watch and found the following :
  • The beginning of the interview , it was 2.15 PM according to Morsi’s watch.
  • Then in the end it was 4.30 PM according to Morsi’s watch.
  • When Amr El Lithy asked him about Port Said it was 11.50 AM !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
Anyhow editing does not take all that time when the summary of the President’s interview was distributed all those newspapers , channels and websites by Presidency by 5 PM !!!!!??
Another riddle , another enigma we will know its truth hopefully soon.
By the way did Amr El Lithy explain to Morsi why he resigned from his position as his media advisor after the December 5,2013 Presidential Palace clashes !!?
Here is the long interview
 
 
 

2/13/2013

The new #Egypt at (almost) #Morsi



On January 25, thousands of Egyptians will gather in Tahrir Square and across Egypt to commemorate the uprising that toppled the Hosni Mubarak dictatorship. They will celebrate with good reason. When Mubarak, pressured by millions in the streets and ultimately betrayed by his own top generals, resigned on February 11, 2011, a military-backed dictatorship that had ruled and largely abused Egypt for more than half a century came to an end. Most Egyptians were euphoric, and the world was transfixed by the unexpected power of the Tahrir Square freedom movement.
However, in the two years since, the transition remains fragile, and Egypt's politics remain dangerously polarized. In fact, in addition to celebration, there may also be clashes on January 25. Today Egypt has an elected president, a new constitution, and will soon hold parliamentary elections. But if Egypt has made halting steps toward democracy, worrying signs of illiberalism and poor governance are increasingly apparent. The outcome of the revolution in the Arab world's most populous country remains uncertain, and the threat of violence looms large. 
To understand where Egypt's revolution might go from here, it is useful to take a sober accounting of the key lessons that we have learned over the past two years, and to debunk some myths that stubbornly took root during that time.

The Muslim Brotherhood are not democrats. Despite some prominent Western journalists and analysts' continued wishful thinking to the contrary, the Muslim Brotherhood -- a secretive, rigorously disciplined and hierarchical organization -- neither understands nor sees inherent value in democratic politics. Rather, the Muslim Brotherhood believes in a narrow majoritarianism and its leaders and supporters often confuse that with democracy. The Brotherhood believes that 50 percent + 1 equals a free hand to pursue its agenda. And its agenda is manifestly an illiberal one in which universal rights are subordinated to religious doctrine.
The manner in which Egypt's new constitution was conceived, written, and adopted offers the clearest example of the Brotherhood's authoritarian and majoritarian tendencies. A post-authoritarian state should adopt a consensus document, but the current constitution was rammed through despite the staunch objections of non-Islamists. Rather than guaranteeing protections for minorities and women, the constitution leaves a troublingly broad scope for violation of their human rights. Looking ahead, as the Brotherhood embarks upon a legislative agenda, expect laws that will seek to limit media freedoms and constrain freedom of assembly.
The military remains very powerful. In November 2011, Egypt's Islamists, which had for months worked closely with the Mubarak appointed military leadership, protested the proposed "Selmi document" which was designed to ensure the military's privileges in any new constitution. However, after President Mohamed Morsi was elected in June 2012 and dismissed the two top Mubarak era generals in August, Egypt's Islamist dominated constituent assembly crafted a constitution that explicitly guarantees the military's power and privileges. The Islamists learned that trying to bring the military under civilian control was a dangerous task, and the two entities now have a more collaborative relationship. This gives some of Egypt's non-Islamists, who erroneously believed that the military represents the last line of defense against Islamists, migraines. But the more salient factor is that a military not under direct civilian oversight is simply bad for nurturing a fledgling democracy.
Sectarianism in Egypt is alive and well. Attacks on Egyptian Christians were not uncommon in Mubarak's time -- on New Year's Day in 2011, three and a half weeks before the uprising, a church in Alexandria was bombed, killing 21 worshipers. But Christians have thus far fared even worse in post-revolution Egypt. Churches have been burned, Christians have been attacked and prevented from voting, a Christian man's ear was even cut off -- and few perpetrators have been arrested, fostering a culture of impunity. In fact, Christian victims are often blamed for being attacked. In October 2011, for example, the military attacked a group of Christian protesters, killing 27, and as the melee was taking place, a state TV presenter requested that "honorable citizens" report to the scene to protect the soldiers from the marauding Christians.

Now with Islamists politically ascendant, hardline influential Muslim clerics have ratcheted up their sectarian invective against Christians. They are emboldened by the fact that the Muslim Brotherhood and their Salafi extremist junior partners believe in the primacy of Islamic principles over equal citizenship. While the Brotherhood, to appease Western skeptics, has issued various blandishments about its commitment to "equality," its leaders will stand by idly as more hardline Islamists spew ugly and dangerous rhetoric about Christians. Egyptians Christians should be concerned. Even if legislation is not overtly prejudiced, the views of Egypt's leaders will increasingly permeate the country, fanning existing anti-Christian biases.
The progressive "Muslim Brotherhood youth" is a myth. In the years leading up to the Egyptian uprising, there was a prevalent belief that the younger members of the Muslim Brotherhood would exert a moderating influence on the Muslim Brotherhood, especially if the movement was granted legal recognition. Many young Islamists are indeed more moderate, revolutionary, and yes more liberal, than the leadership. However, these more progressive, democratic young Brothers are outnumbered by adherents of similar age who remain committed to conservatism. As a result, the "young brothers" have not had the moderating influence that was expected.
The more impressive progressive Brothers, like Ibrahim El Houdaiby, have left the Brotherhood and started their own small political parties, or joined forces with more established, popular, moderate former members like Abdel Moniem Aboul Fotouh. Their defections have only reinforced the orthodox conservatism and authoritarian nature of the movement. On November 22, 2012, when Morsi declared himself above legal challenges, the Brotherhood ordered its younger members to gather in support of the president's statement, even before the content of that statement was known. The young Brothers actually had no idea what Morsi was going to say. They just knew that they would agree with it.

The silent majority remains the most potentially potent force in Egypt. To be sure, the Brotherhood is currently the most powerful and organized political force in the country. It can count on a bloc of between five and 10 million voters. And these voters have delivered victory after victory over the last 22 months in referenda as well as parliamentary and presidential elections. In fact, it is likely that Islamists will win the upcoming parliamentary elections. However, Egypt has more than 50 million voters. The biggest bloc is the unaffiliated -- either because they don't care, don't know enough about politics, or are disillusioned. For example, only 11 million voters approved the Islamist crafted constitution. This of course does not mean that the other 39 million voters reject it, but if the Brotherhood can only get one fifth of voters to make their way to a polling station to register their approval of such an important document, it means they can be beaten.

The prevalence of undecided potential voters means that Egypt's divided non-Islamists could make electoral progress if they successfully appeal to new voters beyond their own bloc of five to six million, mostly urban supporters. However, to date, Egypt's non-Islamist movement remains incoherent. Thus far, their strategy has been to be the party of "no" and to try to pressure authorities through street protests. This will not work. Non-Islamists can certainly win Egyptian elections, but they have to work twice as hard. They have yet to hone an appealing message, focused on the economy, for example, that would attract voters in places like Upper Egypt or other rural parts of the country, where they are particularly weak.
Authorities are adrift on the economy. There was a strong economic component to the January 25 uprising. Egypt's economy, like those of many other non-oil Arab states, grew under Mubarak in the last few years of his rule, but that growth did little for the poor. As recently as last fall, the Muslim Brotherhood was heralded as "serious" about economic reform. Given Egypt's deep economic problems -- growth is anemic, the pound is losing value, structural limitations to growth abound -- this should have been the government's primary focus. Instead, the Muslim Brotherhood used its political capital to ram through a constitution and then found it had little leverage to push through some needed but difficult economic reforms.
Of course, if the Brotherhood had pursued political consensus, it might have been better positioned to carry out needed reforms -- for example, on taxation and subsidies. In addition, were there less polarization and political upheaval, tourism receipts could well be higher and foreign and domestic investors less skittish. But the Muslim Brotherhood gambled that it was more important to cement its political agenda. For a time, Egypt's regional importance will continue to attract aid -- from the IMF, the United States and, increasingly from the Gulf -- but room for maneuver on crucial reforms is now much more limited.
Sinai is a serious security problem. Sinai is becoming increasingly lawless and poses a potential threat to Egyptian security and the economy. Since Mubarak's ouster, the gas pipeline in Sinai has been attacked more than a dozen times. In August 2012, the border police were attacked and 16 officers were killed, leading to a major shakeup of the security and military leadership. It is also disturbing that it appears difficult to get solid information about what is actually happening in Sinai -- who the Sinai militants are and what are their goals. However, their actions can carry serious consequences. A single devastating terrorist attack on tourists from Sinai-based groups could deal a further blow to Egypt's ailing economy.
Despite all the challenges that post-uprising Egypt faces, Egyptian politics are more alive than they have been in decades, and Egyptian democracy and pluralism are still good long term bets. Entrenched interests and many newly empowered political forces are change resistant -- but it is very unlikely that Egypt will return to the kind of "stable" authoritarianism of Mubarak. While they are a small minority, the core group of revolutionary activists agitating for democracy remains indefatigable. Egypt will probably experience a very bumpy few years, but these activists will keep pushing those in power to move toward a more democratic Egypt. Egypt has changed.

1/29/2013

فى ذكرى يوم 28يناير جمعة الغضب التاريخ يعيد نفسة

نفس الى حصل فى جمعة الغضب و اكتر بيحصل تانى













المتظاهرون يحرقون مصفحة "الداخلية" 


1/28/2013

احداث مصر من ثورة 25 يناير 2011 حتى الان

ثورة شعب

1--انطلقت يوم الثلاثاء 25 يناير 2011 الموافق لعيد الشرطة تظاهرات عمت مصر كلها شارك فيها عدة جهات من المعارضة المصرية والمستقليين، من بينهم حركة شباب 6 أبريل وحركة كفاية وكذلك مجموعات الشبان
 عبر موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وتويتر والتي من أشهرها مجموعة «كلنا خالد سعيد» و«شبكة رصد» وشبان الإخوان المسلمين.




2- يناير - جمعة الغضب

بدأت بعد أداء صلاة الجمعة تظاهرات شعبية واسعة بالملايين في عدد من المدن المصرية, مطالبين بتعديلات في سياسة مصر ورافضين سياسة القمع والرعب التي اتخذتها الشرطه المصرية منهجا لها خلال عده سنوات سابقة.وقد قامت قوات المن بقطع الاتصالات وأطلق الأمن القنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطي على المتظاهرين مما أدى لاصابات عديدة ووفيات، وتمركز المتظاهرون في ميدان التحرير، وهم يَهتفون بسقوط مبارك ونظامه كاملا. مع نهاية اليوم كانت معظم أقسام الشرطة قد أُحرقت وتم فتح السجون وتهريب من بداخلها، وقام متظاهرون بإحراق مبنى الحزب الوطني بوسط القاهرة. انسحبت الشرطة تماماً وعمت الفوضى والسرقات ونزل الجيش إلى الشوارع.
3-29 يناير - قرارات مبارك







3-أعلن مبارك تعيين عمر سليمان نائباً له وأحمد شفيق رئيساً للوزراء.


4
2فبراير - موقعة الجمل

هجم الموالون للحزب الوطني الحاكم والتابعون لنظام الرئيس السابق حسني مبارك على المتظاهرين في ميدان التحرير في القاهرة أثناء ثورة 25 يناير بالجمال والبغال والخيول لإرغامهم على إخلاء الميدان حيث كانوا يعتصمون. وكان من بين المهاجمين المجرمون الخطرون الذين تم إخراجهم من السجون للتخريب ولمهاجمة المتظاهرين.




5
11 فبراير - تنحي مبارك

أعلن الرئيس السابق تنحيه عن منصبه وتكليف القوات المسلحة بإدارة شئون البلاد بعد أن حاصرت التظاهرات القصر الرئاسي مما اضطر مبارك للهروب إلى شرم الشيخ




6

3 مارس - استقالة شفيق

قدم الفريق أحمد شفيق استقالته للمشير حسين طنطاوي وزير الدفاع بعد حلقة ساخنة مع الدكتور علاء الأسواني على قناة أون تي في. وفي اليوم التالي تم تعيين الدكتور عصام شرف رئيساً للوزراء خلفاً له.





7

19 مارس - الاستفتاء على تعديل الدستور

دعا المجلس الأعلى للقوات المسلحة الشعب المصري للاستفتاء على تعديل بعض مواد دستور 1971 وهي المواد الخاصة بالترشح لرئاسة الجمهورية والإشراف القضائي على الانتخابات وقانون الطواريء. جاءت نتيجة الإستفتاء بالموافقة على تعديل المواد المذكورة بنسبة





8

11 مايو - بدء التحقيق مع مبارك وعائلته

بدأ جهاز الكسب غير المشروع بالتحقيق مع الرئيس السابق وزوجته ونجليه بتهمة الفساد وإهدار المال العام وقتل المتظاهرين

9

9-28 يونيو - أحداث مسرح البالون

أحداث عنف وقعت خلال تولى المجلس العسكرى إدارة شئون البلاد، ووقعت المشاجرات بين عدد من اسر الشهداء وقوات الأمن وانضم إليهم المعتصمون بالتحرير وتسببت الأحداث في حدوث خسائر واعتقالات




10


3 أغسطس - بدء محاكمة مبارك

بدأت أولى جلسات محاكمة الرئيس السابق حسني مبارك ونجليه علاء وجمال ووزير داخليته حبيب العادلي و6 من مساعديه بتهمة قتل المتظاهرين وإهدار المال العام والفساد.

11

15 سبتمبر الحكم الأول على أحمد عز ومحمد رشيد

قضت محكمة جنايات القاهرة بحبس احمد عز عشر سنوات وبالغاء ترخيص شركتي حديد مملوكتين له بعد ان أدانته بـ "الاضرار العمدي بالمال العام". كما اصدرت المحكمة حكما غيابيا بالسجن 15 عاما على وزير الصناعة والتجارة السابق رشيد محمد رشيد الهارب خارج مصر وبتغريمه مليارا و414 مليون جنيها مصريا (قرابة 350 مليون دولار).





12



28 سبتمبر - الحكم على أنس الفقي وأسامة الشيخ

قضت محكمة جنايات القاهرة بسجن أنس الفقي وزير الإعلام الأسبق 7 سنوات في قضايا فساد وعاقبت أسامة الشيخ بالسجن 5 سنوات بتهمة إهدار المال العام.
13

4 أكتوبر - أحداث ماسبيرو

تُعرف أيضًا باسم أحداث الأحد الدامي أو الأحد الأسود عبارة وهي تظاهرة انطلقت من شبرا باتجاه مبنى «ماسبيرو» ضمن فعاليات يوم الغضب القبطي، ردًا على قيام سكان من قرية المريناب بمحافظة أسوان بهدم كنيسة قالوا أنها غير مرخصة، وتصريحات لمحافظ أسوان اعتبرت مسيئة بحق الأقباط. وتحولت إلى مواجهات بين المتظاهرين وقوات من الشرطة العسكرية والأمن المركزي، وأفضت إلى مقتل بين 24 إلى 35 شخصًا أغلبهم من الأقباط.

14

19 نوفمبر - أحداث محمد محمود

حرب شوارع واشتباكات دموية ما بين المتظاهرين وقوات الأمن قامت فيها قوات الشرطة وقوات فض الشغب باستخدام القوة المفرطة وتصويب الشرطة الأسلحة على المتظاهرين واستهداف المستشفيات الميدانية، كما أثبتت التقارير تورط قوات الشرطة العسكرية في هذه الأحداث. أدت الأحداث إلى مقتل المئات بالإضافة إلى آلاف المصابين، وكانت الكثير من الإصابات في العيون والوجه والصدر نتيجة استخدام الخرطوش بالإضافة إلى حالات الاختناق نتيجة استخدام الغاز المسيل للدموع. وكانت الأحداث قد بدأت في عقب جمعة المطلب الواحد التي طالب فيها المتظاهرون بسرعة نقل السلطة من المجلس الأعلى للقوات المسلحة إلي رئيس وحكومة مدنية منتخبة في موعد أقصاه أبريل من عام 2012. وكان قد ساعد على تأجيج الأحداث إصدار الدكتور علي السلمي لوثيقة المبادئ الأساسية للدستور التي أثارت غضباً عارماً لاحتوائها على بنود تعطي القوات المسلحة وضعاً مميزاً.

15



24 نوفمبر - تعيين كمال الجنزوري

كلف المجلس العسكري الدكتور كمال الجنزوري برئاسة الوزراء خلفاً للدكتور عصام شرف بعد تفاقم الأزمة في مصر في أعقاب أحداث محمد محمود.




16

28 نوفمبر - بدء انتخابات مجلس الشعب

أول انتخابات بعد ثورة 25 يناير وأقيمت على 3 مراحل وجاءت في وقت عصيب مع تصاعد حدة أحداث محمد محمود
17



16 ديسمبر - أحداث مجلس الوزراء

اشتباكات حدثت بين الشرطة العسكرية والمعتصمين أمام مبني مجلس الوزراء الداعين إلى رحيل الدكتور كمال الجنزوري. قامت الشرطة العسكرية بالإعتداء على المعتصمين والمتظاهرين بالتعاون مع قوات الشرطة. وشهدت هذه الأحداث سقوط العديد من الشهداء من اشهرهم الشيخ عماد عفت وتعرية ست البنات.
18


23 يناير - بدء أولى جلسات مجلس الشعب الاخوانى

بدأت أولى جلسات اول مجلس للشعب منتخب بعد الثورة حيث تم اختيار الدكتور سعد الكتاتني رئيساً للمجلس.
19



25 يناير - الذكرى الأولى لثورة يناير

نزل الشعب المصري إلى الميادين وبالأخص ميدان التحرير للإحتفال بالذكرى الأولى لثورة يناير المجيدة غير أنه كان هناك إنقسام في الآراء حول هذه الذكرى وهل هي ذكرى إحتفال بنجاح الثورة ؟ أم أنها ذكرى تذكر الشعب بأن مطالبه لم تتحقق ولا يوجد قصاص لدماء الشهداء ؟ فذهب فريق على رأسه جماعة الإخوان المسلمين إلى أنها إحتفال بنجاح الثورة وذهب آخر على رأسه القوى الثورية إلى أنها استكمالا للثورة ومطالبا بإسقاط حكم العسكر – المجلس العسكري – الذي كان يحكم مصر آنذاك في المرحلة الإنتقالية.

20




29 يناير - بدء انتخابات مجلس الشورى

بدأت انتخابات مجلس الشورى وسط نسبة إقبال ضعيفة جداً بلغت 3% من جمهور الناخبين.



21

1 فبراير - مجزرة بورسعيد

الأربعاء 1 فبراير 2012 – الذكري الأولي لموقعة الجمل – وعقب مباراة كرة القدم بين الأهلي والمصري قتل 73 شابا مصريا معظمهم من مجموعة ألتراس أهلاوي وسقط المئات مصابون وتعد هذه المجزرة هي أكبر كارثة في تاريخ الرياضة المصرية، واعتقد الكثير أن هذه الأحداث مدبرة ومخطط لها بعناية. وقد أعلن الحداد الرسمي في البلاد وتنكيس الأعلام في كل المصالح والهيئات الحكومية بدءا من الخميس 2 فبراير وحتي السبت 4 فبراير.




22



14 أبريل - استبعاد أبو اسماعيل وسليمان والشاطر

استبعدت لجنة الإنتخابات الرئاسية 10 مرشحين للرئاسة كان من أبرزهم 3 من أكثر الأسماء إثارة للجدل وهم الأستاذ حازم صلاح أبو اسماعيل الداعية السلفي و اللواء عمر سليمان رئيس المخابرات في عهد الرئيس حسني مبارك ونائب الرئيس السابق حسني مبارك في آخر أيامه قبل التنحي والمهندس خيرت الشاطر الذي خرج من المعتقل بعد ثورة 25 يناير وعضو مكتب الإرشاد في جماعة الإخوان المسلمين وقد أثار إستبعاد الأستاذ حازم صلاح أبو اسماعيل الكثير من الجدل والأحداث المتتالية والإعتصامات وكان سبب الإستبعاد حصول والدته -علي حد قول اللجنة- علي الجنسية الأمريكية أما اللواء عمر سليمان فكان سبب استبعاده عدم حصوله علي ألف نموذج تأييد شعبي في إحدي المحافظات وكان سبب استبعاد المهندس خيرت الشاطر عدم حصوله على رد اعتبار بموجب حكم قضائي، إثر سابقة إدانته بأحكام قضائية نهائية مما أدي إلي ترشيح حزب الحرية والعدالة الدكتور محمد مرسي – رئيس الجمهورية حاليا.


23

2 مايو - أحداث العباسية

 

هي أعمال عنف جرت في منطقة العباسية، وقع فيها أكثر من 11 قتيلًا وعشرات الجرحى من طرف المتظاهرين، ومجند بالقوات المسلحة، بحسب مصادر أمنية وطبية، وقد جرت اشتباكات في ميدان العباسية بين معتصمين و«مسلحين مجهولين»، حيث هاجم المسلحون المعتصمين، الذين كانوا معتصمين بالقرب من مقر وزارة الدفاع للمطالبة بتسليم السلطة للمدنيين وإلغاء مادة تحصن لجنة انتخابات الرئاسة من الطعن. وقد تدخّل الجيش المصري بعدد من حاملات الجنود المدرعة لوقف الاشتباكات، معلنًا أنّه لن يفضّ الاعتصام.

24

23 مايو - بدء انتخابات الرئاسة

 

أول انتخابات رئاسية بعد ثورة 25 يناير. تنافس في الجولة الأولى من الانتخابات 13 مرشح وهم: أبو العز الحريري وأحمد شفيق وحسام خير الله وحمدين صباحي وخالد علي وعبد الله الأشعل وعبد المنعم أبو الفتوح وعمرو موسى ومحمد سليم العوا ومحمد فوزي عيسى ومحمد مرسي ومحمود حسام وهشام البسطويسي.

25


2 يونيو - الحكم على مبارك ونجليه والعادلي

 

في يوم السبت 2 يونيو 2012 أسدل الستار علي محاكمة القرن للرئيس المخلوع محمد حسني مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي و6 من مساعدي وزير الداخلية ونجلي حسني مبارك في تهم قتل المتظاهرين حيث أصدر المستشار أحمد رفعت حكمه بالسجن المؤبد لكل من الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي وقضت المحكمة ببراءة كل من مساعدي وزير الداخلية الستة ونجلي الرئيس المخلوع جمال وعلاء مبارك، وقد أثارت هذه الأحكام موجة من الإحتجاجات والتي رأي المشاركون فيها أن الأحكام لم تكن كافية وأنهم لن يقبلو إلا بالإعدام تحقيقا للقصاص للشهداء.



24 يونيو - انتخاب محمد مرسي رئيساً للجمهورية الاخوانية 

 

انتخب الرئيس محمد مرسي ليكون خامس رئيس لجمهورية مصر العربية و أول رئيس منتخب إنتخابا حرا بعد ثورة 25 يناير المجيدة وقد كانت المنافسة شديدة بينه وبين المرشح الآخر الفريق أحمد شفيق رئيس الوزراء ووزير الطيران المدني في عهد الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك وفاز الرئيس محمد مرسي – مرشح حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين – بفارق بسيط عن منافسه حيث فاز بنسبة 51.7% بينما حصل الفريق أحمد شفيق علي نسبة 48.3%. وكانت حملة الرئيس مرسي قد أعلنت فوزه قبل إعلان اللجنة العليا للإنتخابات الأمر الذي أثار جدلا في الشارع المصري خصوصا بعد أن أعلنت حملة المرشح الفريق أحمد شفيق أن مرشحها هو الفائز الحقيقي.


19 يوليو - وفاة عمر سليمان

 

توفي اللواء عمر سليمان نائب الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك قبل تنحيه – أي الرئيس – في 11 فبراير 2012 ورئيس جهاز المخابرات العامة لمدة تقارب العشرون عاما حيث رأس الجهاز عام 1993 وحتي توليه منصب نائب الرئيس في 29 يناير 2011، وقد توفي اللواء عمر سليمان في مستشفي كليفلاند في الولايات المتحدة الأمريكية وذكرت بعد بعض التقارير أن وفاته كانت أثناء خضوعه لعملية جراحية في القلب في حين قال مساعده أن وفاته كانت فجأة وأنه كان بخير، عموما فقد كانت وفاته مثل حياته غامضة وأثارت الكثير من اللغط والشكوك حول سببها وتوقيتها والذي كان بعد خروجه من السباق الرئاسي في مصر قبل الإنتخابات.


24 يوليو - تعيين هشام قنديل رئيساً للوزراء

 

وزارة هشام قنديل، هى أول حكومة تتشكل في عهد الرئيس محمد مرسى بعد انتخابه رئيسًا وتوليه الرئاسة في 30 يونيو 2012. وقد كلف رئيس الوزراء هشام قنديل في 24 يوليو، وشكلت الحكومة في 2 أغسطس.


5 أغسطس - مقتل الجنود المصريين في رفح

 

قُتل مالا يقل عن 15 جنديا مصريا وأصيب العشرات أثناء تناولهم طعام الإفطار وأعلن الحداد في جميع أنحاء الجمهورية وبدأت قوات الجيش بحملات تمشيط واسعة في سيناء للقبض علي الجناة.


12 أغسطس - إقالة المشير طنطاوي وعنان

 

أصدر الرئيس محمد مرسي إعلانا دستوريا نص علي إلغاء الإعلان الدستوري المكمل الذي أصدره المجلس العسكري في 17 يونيو 2012 وعلي إعطاء رئيس الجمهورية صلاحياته كاملة غير منقوصة وعلي تخويل رئيس الجمهورية في سلطة تشكيل جمعية تأسيسية جديدة في حال قام مانع يحول دون إستكمال الجمعية التأسيسية لوضع الدستور لعملها وأصدر الرئيس في نفس اليوم قراراته بإحالة المشير محمد حسين طنطاوي والفريق سامي عنان وبعض أعضاء المجلس العسكري للتقاعد وتعيين الآخرين في مناصب أخري وتعيين الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزيرا للدفاع بدلا من المشير حسين طنطاوي وقد لاقت هذه القرارت قبولا واسعا في الشارع المصري وخرج الشعب المصري ليحتفل في الشوارع وميدان الثورة .. ميدان التحرير.


30 سبتمبر - احالة شفيق للجنايات





 

أصدر المستشار هشام رؤوف، قاضي التحقيقات المنتدب من وزارة العدل، قرارًا بإحالة الفريق أحمد شفيق، المرشح الرئاسي الخاسر، و10 مسؤولين سابقين بوزارة الطيران المدني لمحكمة الجنايات، بعد اتهامهم بالتربح وتسهيل الاستيلاء على المال العام، وقد جاء في قرار الإحالة أن المتهمين وافقوا على تخصيص أراضٍ مملوكة للوزارة لشركات خاصة دون إجراء مناقصات وفقًا للإجراءات القانونية المتبعة، كما منحوا شركات خاصة أمر تنفيذ مشاريع خاصة بالوزارة بتكاليف مادية عالية دون مناقصات، وفقًا لما جاء في القرار.

4 أكتوبر - الحكم الثاني على أحمد عز

 

قضت محكمة جنايات القاهرة على أحمد عز بالسجن لمدة 7 سنوات وتغريمه ١٢ مليارا و800 ألف جنيه، في قضية غسيل الأموال.


10 أكتوبر - براءة المتهمين في موقعة الجمل

 

قضت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار مصطفى حسن عبدالله، ببراءة 24متهمًا فى قضية قتل المتظاهرين يومي 2 و3 فبراير 2011 والمعروفة إعلامياً باسم ''موقعة الجمل''، كما قضت بانقضاء الدعوة عن المتهم عبدالناصر الجبرى - متوفى - ورفض الدعوة المدنية.
يذكر أن المتهمين فى القضية هم كل من: الدكتور أحمد فتحى سرور، رئيس مجلس الشعب المنحل،وصفوت الشريف، رئيس مجلس الشورى المنحل، ورجب هلال حميدة البرلماني السابق، ورجال الأعمال والقيادات البارزة من الحزب الوطنى المنحل، وهم كل من ماجد الشربينى، ومحمد الغمراوي، ومحمود أبو العينين، وعبد الناصر الجابرى، ويوسف هنداوى خطاب، وشريف والي، ووليد ضياء الدين، ومرتضى منصور، وأحمد مرتضى منصور، وعائشة عبد الهادي، وحسين مجاور، وإبراهيم كامل، وأحمد شيحة، وحسن تونسى فرحات، وطلعت القواص، وإيهاب أحمد بدوى، وشهرته إيهاب العمدة، وعلى رضوان أحمد محمد، وسعيد عبد الخالق، ومحمد عودة، ووحيد صلاح جمعة، وحسام الدين مصطفى حنفى، وهانى عبد الرءوف عبد الرحمن.



17 نوفمبر - حادث قطار أسيوط

 

 

في بداية أسبوع دراسي جديد وقعت حادثة مفجعة إثر اصطدام قطار القاهرة أسوان بأتوبيس مدرسة خاصة يحمل عشرات الأطفال فى مدينة منفلوط والذى تسبب فى وفاة تسعة و أربعين طفلا و إصابة خمسة عشرة آخرين فى حادث مأساوى، وقد استقال عقب هذه الحادثة وزير النقل السيد الدكتور رشاد المتينى و رئيس السكة الحديد.


19 نوفمبر - الذكرى الأولى لأحداث محمد محمود

 

شارك المئات من أعضاء الحركات والأحزاب السياسية في إحياء الذكرى الأولى للاشتباكات الدامية التي شهدها الشارع بين قوات الشرطة والجيش والمتظاهرين، والتي أودت بحياة عشرات المتظاهرين، وإصابة المئات، وطالب المشاركون في إحياء الذكرى الأولى للأحداث بالقصاص لأرواح الشهداء، وتطبيق العدالة الاجتماعية، وتفعيل دور الشرطة في القضاء على البلطجية، وإقالة الحكومة الحالية التي يرأسها هشام قنديل.



21 نوفمبر - مرسي يصدر الاعلان الدستوري ويقيل النائب العام

 

أصدر الرئيس محمد مرسي إعلاناً دستورياً على إثره قامت مظاهرات حاشدة رافضة في ميدان التحرير بدعوة من كافة القوى الثورية مطالبين بإلغاء الإعلان الدستوري. ومن بين القرارات التي أصدرها محمد مرسي إقالة النائب العام المستشار عبد المجيد محمود.


1 ديسمبر - مليونية الشرعية والشريعة

 

خروج مظاهرات حاشدة لتأييد قرارات الرئيس محمد مرسي والاعلان الدستوري الذي أصدره، وكانت التيارات الدينية والتي من بينها الاخوان المسلمين والسلفيون والجماعة الاسلامية قد دعت إلى تلك المظاهرات للرد على رفض القوى المدنية لقرارات الرئيس مرسي.


5 ديسمبر - موقعة الإتحادية

 

 

بعد مظاهرات حاشدة دعت إليها القوى الثورية في 4 ديسمبر بقيادة جبهة الإنقاذ الوطني وزعامة الدكتور محمد البرادعي وحمدين صباحي للاحتجاج على الإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس محمد مرسي، وقعت مصادمات بين المتعصمين امام قصر الاتحادية ومؤيدين من جماعة الإخوان المسلمين والتيار السلفي. أدت الإحداث إلى مقتل 8 أشخاص منهم الصحفي الحسيني أبو ضيف وإصابة العشرات ومنهم السفير يحيى نجم سفير مصر السابق في فنزويلا.

15 ديسمبر - طرح مشروع الدستور للإستفتاء

 

قرر الرئيس محمد مرسي طرح مشروع الدستور للإستفتاء الشعبي بعدما انتهت الجمعية التأسيسية من أعمالها في نهاية نوفمبر. وجاءت النتيجة بالموافقة على تمرير الدستور بنسبة 63%.


22 ديسمبر - تعيين 90 عضوا بمجلس الشورى

 

أصدر الرئيس محمد مرسي قرارا جمهوريا بتعيين 90 عضوا بمجلس الشورى أبرزهم: الدكتور عصام العريان نائب رئيس حزب الحرية والعدالة، ومحمد عبد اللطيف أمين حزب الوسط، وطلعت رميح، والدكتور ثروت بدوي، والفنان محمد صبحي، وحسن الشافعي، وعبد الدايم نصير، ومحمد مهنا، وحامد أبو طالب، وفريد محمد حمادة عن الأزهر، والدكتورة منى مكرم عبيد، وعادلي ناشد، وسامح فوزي من الكنيسة الأرثوذكسية، وناديه هنري فريدي، وصفوت البياضي عن الكنيسة الإنجيلية، ورامي لكح، وفضية سالم، عن حزب الإصلاح والتنمية، وعبد الرحمن هريدي، ومحمد أسامة حمدي، من التيار المصري، وعبد المنعم التونسي، ومحمد محيي الدين من غد الثورة. بجانب عدد من قيادات المجلس العسكري السابق من بينهم اللواء عادل المرسي رئيس القضاء العسكري السابق ونبيل مصطفى.

و مازالت الاحداث مستمرة 

12/14/2012

هقتل ابنك يا #مرسى

مواطن يهدد بقتل ابن محمد مرسى بعد قتل ابنة!!!


11/29/2012

Wrap Up of events in Egypt


Wrap Up of events in Egypt