‏إظهار الرسائل ذات التسميات Tunisia. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات Tunisia. إظهار كافة الرسائل

3/10/2014

A documentary about the #Arab_Spring #Egypt #tunisia #Yemen #Syria #Qatar #us

A documentary about the #Arab_Spring
#bbc

 
The Arab Spring continues to inspire and energize movements and peoples both inside and outside the region, despite the many setbacks, the challenges, and the loud trumpets of the prophets of doom and gloom.  The success of the Tunisian people in forcing Ben Ali to flee the country in January 2011 sent powerful tremors of hope and empowerment to millions of Arabs.  The rapid success of unarmed, peaceful Egyptian protesters in ousting a formidable dictator, Mubarak, in 18 days created an unprecedented sense of euphoria in the region and beyond. Uprisings erupted across the region, sending strong messages to old authoritarian rulers. The specificities of each country have chartered different trajectories and consequences for protesters and the regimes in power: what is shared is the regained belief in the power of the Arab people, in the agency of Arabs and their ability to forge their futures.
Narratives of the Arab Spring are not uniform: they range from idealistic celebration to dark pessimism.  This is understandable considering the vastness and magnitude of the events, the dominant paradigms that have traditionally been used to understand and predict events in the Arab world, as well as the mounting pressures and difficulties that continue to arise. Notwithstanding, the Arab Spring has also resulted in raising new questions and elaborating new narratives about the power and authority of modern states, initiating novel forms of resistance and new modes of activism; in connecting with global movements;  in raising issues of gender and citizenship;  in promoting the culture of revolutions; and in asserting people’s power.
The aim of this international conference is to consider and shed light on the new narratives emerging from and about the Arab Spring. It will bring together participants from the Arab world, the UK, and beyond to reflect on the momentous events of 2011 and exchange views and experiences. The conference is organized by the Centre for the Advanced Study of the Arab World (CASAW) in the University of Manchester, in cooperation with the Department of English at Cairo University and the Women and Memory Forum. It will be held in Cairo from February 18th -20th 2012, marking the first anniversary of the ousting of Mubarak on the 11th February 2011.  It will run for three days, and will consist of panels, roundtable discussions, as well as invited testimonials by activists and artists.
We invite papers from different disciplines to address issues related to the following themes:
• The Arab Spring as global inspiration
• Decentralizing Tahrir: Narratives of Egyptian “squares”
• Forms of resistance and modes of activism
• Cultures of revolution
• Arab revolutions: diverse narratives and contexts
• Challenges and prospects for state and society relations
• Discovering the power of the people
• Reclaiming public space
• Gender and citizenship in the aftermath of revolutions
• Visual and material representations of empowerment
• Technologies of revolutions
• The role of media in social protests

 
.

4/29/2013

يا معشر الأعراب هيا عودوا إلى خيامكم


من هم الأعراب!?

قوله تعالى {الأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلاَّ يَعْلَمُوا حُدُودَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ }
(السعودية- الإمارات - الكويت - قطر - البحرين )
بمعنى اصح دول الخليج فقط. 
على صحراء قاحلة شحيحة كانوا يسكنون ..كانوا قوماً حفاة عراة يئدون بناتهم و يقتلون صغارهم عند وقوع مجاعة ما وكان الرجل منهم يرث حتى زوجات أبيه ، وكان إذا سافر يُقيّد زوجاته إلى شجرة حتى يرجع من سفره


كانوا مفكّكين مبعثرين يُغيرون على بعضهم البعض ..كانوا لا يُؤتمنون على أماناتهم ولا على أعراضهم ..كان القويّ منهم ينهش الضعيف ..يعلنون الحرب لأجل ناقة ويُورّثون هذه الحرب للأجيال المتلاحقة ..


كانوا يُمثّلون بجثث أعدائهم ويُعلّقون الرؤوس على مداخل مدنهم ..كانوا يلبسون ما رثّ وما بليّ ..كانوا يجلسون على التراب ويتّخذونه نمارق ويتبرّزون عليه وينظّفون به عوراتهم ..


كانوا لا يعرفون لا قراءة ولا كتابة يتناقلون ما يقرضون من الشّعر شفوياً ..كانوا يُصَعلِكون شعرائهم ويُحلّون دمائهم ويحرّمون الحب ويقرنون بينه وبين الإثم والخطيئة .


كان الرجل منهم يجمع كبار قومه أدباً ونسباً ليطؤو زوجته حتى تلد له ولد يكون وارثاً لكل صفات الجمال والكمال التي يحملها أولئك الرجال ..


كانوا قطّاعا للطرق سلاّبين نهّابين ..يعتبرون العمل مهانة واستصغارا لذلك يوكلون الأعمال من فلاحة وحدادة وحياكة للعبيد والجواري ..


جاءهم محمد إبن عبد الله ( صلى الله عليه وسلم ) علمهم حتى نتف الإبط من شدة جهلهم وتخلفهم ..

أتستغربون بعد هذا أن يختن الرجل ابنته ويجلب صديقه حتى ترضعه زوجته بعدما يفاخذ صغيرته ؟

لم يُنجبوا ابطالاً فقد كان إبن خلدون من تونس وكان إبن الجزار من القيروان وكان الفارابي من بلاد ما وراء النهرين وكان الرازي وإبن المقفع من بلاد فارس وكان سيبويه من البصرة وكان إبن سيناء من بخارى وكان الغزالي من نيسابور وكان النووي من سورية …


ربما كان بينهم أدباء وشعراء فطاحلة لكنهم اُتّهموا من قبل هؤلاء الأعراب بالزندقة وبالإلحاد وبالشذوذ .. فحتى إذا أنجبت أرضهم القاحلة اِسثناء كفّروه أو قتلوه ..


كان هذا دأبهم ؛ لو حدّثتهم عن النساء لقالوا لك : جواري وختان واِرضاع الكبير ومفاخذة الصغير وبكر وعذرية ومثنى وثلاث ورباع ومتبرجة تبرج الجاهلية وعورة وما ملكت أيمانهم وهل يجوز النكاح قبل البلوغ …


ثم يقولون هذا رجس من عمل الشيطان ولا يجتنبونة ..أسَرُهم مفكّكة تملؤها الصراعات والمظالم…

الجنس في كلامهم وفي وعيهم وفي لا وعيهم في مدارسهم وفي ملابسهم وفي هواتفم وفي حواسبهم ..يزنون مع عشيقاتهم ثم يرجمنهن بالحجارة ..


ولا يكتفون بهذا بل يمزجون الجنس بلحاهم وبأفكارهم ويحاولون تصدير كبتهم عبر فتاوى شيوخهم المهوسون به ..


عندما كانوا ينسجون أساطيرهم بوادي الجن وضع أجدادنا العظماء أول دستور في البشرية ..كان أجدادي يسكنون القصور ويشربون الخمور في أواني الفضة والذهب كانوا يشيّدون المعابد والمسارح ويلتقون فيها للتٌسامر وتبادل المعارف وإقامة الألعاب و المسابقات والمناظرات الفكرية ..كانوا يبنون المكاتب قبل المطابخ ..كانت روما أعتى الإمبراطوريات تَرهَبُهم وتغار من تقدّم القرطاجين و الفينيقيين و من اِنفتاحهم ..
لو كتبت بحراً من الكلمات لم وصفت حضارة أجدادي ..


يا معشر الأعراب هيا عودوا إلى خيامكم وإبلكم واِنكحوة ما لذّ وطاب من جواركم وغلمانكم واِبتعدو عن أرضنا وشمسنا وبحرنا فأوطاننا أطهر من أن يدنّسها أمثالكم.

2/13/2013

Twitter Devolutions #egypt #yemen




twitter_devolutions_arab_spring_social_media


Tahrir Square launched a thousand dissertations on how social media drove the frenetic mobilization of the Arab Spring. Egyptian activists may rage at the notion that the revolution was driven by technology rather than by their determined efforts, but there's a good case to be made that social media did matter -- at least a bit -- in shaping the uprisings across the Arab world. But the celebratory narrative about social media needs to be tempered by the reality of the struggles that have befallen most of these countries in transition. Whether or not Twitter made the Arab revolutions, is it now helping to kill them?

Don't get me wrong -- I love Twitter (that's me at @abuaardvark). I rely on it for information and the unfiltered opinions of hundreds of Arab citizens every day, and I've written often about how new media forms affect politics -- for good or for ill. The relentless spread of Internet access and social media use represents a genuine structural transformation in how political information flows in the Arab world, and it is only becoming more powerful as millions more Arab citizens come online. But if we take seriously social media's role in the revolutions, how can we avoid asking tough questions about how it might have affected their aftermath?
It's easy to understand why so many people saw "Facebook revolutions" and "Twitter revolutions" during the Iranian uprising of 2009 and the Arab uprisings of 2011. The outsized role of online activists, the reliance of many outsiders on Twitter for instant updates, and the undeniable immediacy of online information proved irresistible to academics and journalists alike. Casual observers felt an unprecedented connection with the activists they followed on Twitter. Meanwhile, academics had a multitude of good reasons to believe that new media forms were enabling radically new forms of political organization and communication that just had to matter. And it did! The effects of social media in facilitating opposition organization and shaping the coverage of protests in the mainstream media may have been at the margins. But much of politics is often waged in those margins.
But even then, many of us saw the potential problems. What should we think about social media today, when the early enthusiasm for the "Facebook revolutions" feels somewhat quaint? What about the difficult politics that followed the rapid fall of Tunisia's Zine el-Abidine Ben Ali or Egypt's Hosni Mubarak? What about the complaints that the world was fooled by the prominence of seemingly liberal, Westernized "Facebook youth" in revolutions that actually empowered very different forces? Should social media take some of the blame for the political disasters that have followed? If the Internet can claim partial credit for the timing and nature of the Arab uprisings, should it also take partial blame for some of the more negative trends of the last two years?
I wouldn't want to take this too far, since there are plenty of completely ordinary, offline political explanations for the ongoing political turbulence in the transitional Arab countries, and plenty of examples of similar struggles in transitional countries long before the Internet allegedly changed everything. But a case can be made that new Internet-based social media has played a role in the post-uprising struggles in many Arab countries. With all those caveats in mind, here are a few ways in which social media has stumbled -- and sometimes done more harm than good.
First, there's the general tendency toward exaggeration and hyperbole, which has arguably cost Egyptian activists (in particular) a certain amount of credibility. There's a reason why the catchphrases "it's never as bad as it seems on Twitter" and "the Tahrir bubble" caught on. I still remember the first time I was driving around a perfectly calm, absolutely normal Cairo while reading a Twitter feed describing apocalyptic clashes and mayhem. So do a lot of others. Social media loves a crisis, and it loves morality tales with a clear good guy and bad guy -- preferably identifiable in 140 characters. Don't forget: The boy who cried wolf did actually end up watching his sheep eaten by wolves -- he just couldn't get anyone to believe him because he had exaggerated once too often.

4/10/2012

Anonymous TUNISIE

Anonymous TUNISIE 

ردا على انتهاك حقوق الانسان و تقليل مساحة الحرية فى تونس

  أنونيموس يقرصن المايل الشخصي لحمادي الجبالي ويكشف (الدقيقة الرابعة بالضبط من الفيديو) أنّه أرسل السيرة الذاتيّة متاع بوشلاكة لوزارة الخارجيّة التركيّة قبل تعيينه في منصبه ببضعة أيّام.. حكومة العار هذه تحلّ جلغتها وتحكي على هويّة البلاد وهي حتى سيادة البلاد ما إحترمتهاش وتشاور في جرابع تركيا قبل ما تعيّن ذلك القطري الجاهل نسيب الغنّوشي على رأس وزارة سيادة!!!! قدّاش من بزقة على قدرها تستحق هذه الحكومة الجربوعة؟؟؟

10/31/2011

الجيوش والمدنيون في الصحوة العربية: تسوية محتومة؟


 الجيوش والمدنيون في الربيع العربي تسوية محتومة؟
لم تتكشّف بعد النتائج النهائية للتحوّلات العربية. لكن المؤكّد أنه سيعاد تعريف العلاقات المدنية-العسكرية والتفاوض عليها في مختلف البلدان المعنيّة.

تعاملت الجيوش العربية مع الانتفاضات الشعبية التي اندلعت العام 2011 بطرق مختلفة، لكن النتيجة كانت دائماً واحدة من اثنتَين. ففي تونس ومصر، أتاح القرار الذي اتّخذه القادة العسكريون الموالون للنظام بالتخلّي عن الرئيس حدوث انتقال سريع للسلطة ووضع حد لحمام الدماء قبل استفحاله. أما في ليبيا واليمن وسوريا، فقد انقسم الجيش أو تنحّى جانباً أو حافظ على ولائه للنظام، ما سمح للحكّام بأن يقاتلوا للبقاء في السلطة



لم تتكشّف بعد النتائج النهائية للتحوّلات العربية. لكن المؤكّد أنه سيعاد تعريف العلاقات المدنية-العسكرية والتفاوض عليها في مختلف البلدان المعنيّة.

تعاملت الجيوش العربية مع الانتفاضات الشعبية التي اندلعت العام 2011 بطرق مختلفة، لكن النتيجة كانت دائماً واحدة من اثنتَين. ففي تونس ومصر، أتاح القرار الذي اتّخذه القادة العسكريون الموالون للنظام بالتخلّي عن الرئيس حدوث انتقال سريع للسلطة ووضع حد لحمام الدماء قبل استفحاله. أما في ليبيا واليمن وسوريا، فقد انقسم الجيش أو تنحّى جانباً أو حافظ على ولائه للنظام، ما سمح للحكّام بأن يقاتلوا للبقاء في السلطة
.
تأثّر تعامل الجيشَين التونسي والمصري مع الثورة إلى حد كبير بالاستقلال الذاتي الواسع الذي يتمتّع به سلك الضباط داخل المؤسسة العسكرية وبتماسكه المهني؛ أما الطريقة التي تعاملت بها الجيوش الليبية واليمنية والسورية مع الثورة فقد انطبعت بتداخل الهرمية العسكرية-الحكومية مع المجموعات الاجتماعية أي العائلة أوالقبيلة أوالجهة أوالمذهب
.

التداعيات الفورية واضحة نسبياً، ولو أنها حادّة. إذ ستركّز إعادة التفاوض على العلاقات المدنية-العسكرية في ليبيا وسوريا واليمن على الغاية الأساسية من القوّات المسلّحة الوطنية: هل هي للدفاع عن الحدود ضد الأعداء الخارجيين، أم للحفاظ على السلطة السياسية لأحزاب داخلية معيّنة؟ يمكننا أن نتوقّع أن تكون هذه المساومة مطوّلة وشاقّة، ولاسيما إذا وُضِعت تحت إشراف مدني. خلافاً لما حصل في كل من مصر وتونس، تفكّكت الجيوش جزئياً – ولاسيما في ليبيا واليمن – نتيجة محاولة الحكّام الاحتفاظ بالسلطة عبر تأليب الجنود على مجتمعاتهم. وينذر تصاعد العنف بأن تغيير النظام في هذه البلدان الثلاثة سيكون أكثر راديكالية منه في تونس أو مصر؛ ذلك لأن انتقال السلطة في هذين البلدَين لم يؤدِّ إلى تفكيك كامل للدولة أو إعادة هيكلة شاملة للمنظومات السياسية والدستورية. والأهم من ذلك، أن إعادة بناء الجيوش ستعكس صراعات أوسع نطاقاً حول توزيع جديد للسلطة داخل هذه الدول المنقسمة، حيث تُعتبَر القوات المسلحة الآن ورقة رابحة يجب الإمساك بها
.

يُقدّم العراق سابقة غير مشجِّعة. فالجيش العراقي الذي أعيد بناؤه حديثاً، ليس سوى مجرّد ائتلاف من الإثنيات والألوية المذهبية، ومن غير المرجّح أن يصمد أمام اختبار حقيقي للحمته مثل السماح لوحدات ينتمي قادتها أو عناصرها إلى إثنية أومذهب معيّن بأن تعمل أو تفرض النظام في مناطق ذات انتماء إإني أوديني مختلف. وفيما يغرق النظام السياسي الناشئ الذي ظهر العام 2003 في الشلل أكثر فأكثر، ويُعاد إنتاج المحسوبيات القائمة على الريعية التي كانت سائدة في ظل النظام القديم، يُجري سلك الضباط العراقي إعادة اصطفاف حول ولاءات شخصية وفئوية، مما يُلحق ضرراً خطيراً بإمكانية فرض سيطرة مدنية فاعلة أو حكم ديمقراطي
.

في مصر وتونس، المساومة أمر لا بد منه بين القيادات العسكرية وبين قيادات الأحزاب السياسية التي ستفرزها انتخابات الجمعية التأسيسية ومجلس النواب والشورى في الأشهر المقبلة. وخلال النقاشات حول صلاحيات الجيش وعلاقاته مع السلطات المدنية، قد لاتعود "الترتيبات غير الرسمية" التي كانت قائمة في ظل النظام القديم، قابلة للاستدامة. وغالب الظن أن الجيش سيسعى إلى الحصول على مزيد من الضمانات الدستورية الرسمية لمصالحه الأساسية – التي تتجلّى عادةً في الموازنات والرعاية الاجتماعية – وكذلك على دور استشاري بتكليف قانوني في مجالات أساسية في السياسة الوطنية يمكن أن تذهب أبعد من الدفاع والشؤون الخارجية لتشمل ميادين أخرى يُنظَر إليها على أنها تؤثّر في الأمن القومي مثل السياسة الاجتماعية والاقتصادية، والتعليم، وإنتاج المواد الغذائية. وقد يتجسّد هذا الدور "الاستشاري" في إنشاء مجالس للأمن القومي على الطريقة التركية تضم القيادات العسكرية وكبار الوزراء، أو مهنيّين ملحقين بمكاتب الرؤساء أو رؤساء الوزراء يُعهَد إليهم تقييم صنع السياسات والتشريعات ذات الصلة وتوجيهها. وقد يعتبر القادة المدنيون غير المتمرّسين أن مأسسة الدور السياسي للجيش تنازل لامفرّ منه من أجل الحفاظ على الاستقرار
.

من وجهة نظر معيّنة، يمكن اعتبار مأسسة هذا الدور خطوة تصحيحية للإقصاء الشديد (جدلياً) للجيشَين التونسي والمصري عن السياسة على يد رؤسائهما السلطويين (لما يناهز الخمسين والأربعين عاماً على التوالي). فقد كان الجيش ممنوعاً من المشاركة في آليات صنع السياسات التي تشكّل معياراً أساسياً في الديمقراطيات الليبرالية. ولم يحمل هذا الإبعاد في طيّاته تأكيداً للسلطة المدنية الحقيقية، بل عكس فقط فرض "حكم أمني" يقوم على التدخّل الشامل لأجهزة الأمن الداخلي في مختلف جوانب الحياة المدنية. وبالتالي، لايكمن الخطر في "إحياء" الحكم العسكري، بل في صعود سلطوية جديدة قائمة على تحالف بين ضباط سابقين انضموا إلى صفوف المدنيين ومحافظين ورجال أعمال مقرّبين من الحكم، مما يحول دون إجراء مزيد من الدمقرطة الأكثر عمقاً
.

يعتبر مؤيّدون آخرون لمنح العسكر دوراً أكبر أنه بإمكان الجيش، عبر "حمل العصا من الوسط"، أن يحافظ على توازن بين التيّارات السياسية الناشئة والقوى الاجتماعية، ما يضمن حدوث انتقال منظّم. وفي الواقع، عدد كبير ممّن يعارضون في شكل عام الحكم العسكري، يأملون أيضاً في استمرار الوصاية العسكرية، على الأقل حتى تتطوّر الأحزاب السياسية الجديدة إلى درجة كافية للدخول في منافسة مفتوحة مع الفلول الواسعة للنظام القديم الذين أعادوا تنظيم صفوفهم تحت أقنعة مختلفة. كذلك يرى سواهم من المدافعين عن دور الجيش أنه من شأن الأخير أن يشكّل حصناً ضد إعادة تنظيم اجتماعية من أعلى إلى أسفل قد تقوم بها الأحزاب الإسلامية في حال وصلت إلى السلطة عن طريق الانتخابات الوطنية
.

لكن هل يستطيع الجيش أن ينسحب بسهولة من هذا الدور الموازِن؟ تُظهر الحالة اللبنانية المخاطر التي تترتّب عن اضطلاع الجيش بمثل هذا الدور. فأولاً، إذا تركنا النظام السياسي يعوِّل على الدور الموازن للجيش، سيحول ذلك دون إصلاح المشاكل المستترة المزمنة التي يعاني منها النظام. أسندت الفئات السياسية اللبنانية رئاسة الجمهورية إلى قائد الجيش مرّتين في الأعوام العشرين الماضية. ثانياً، إذا تبنّى الجيش سياسة متعمدة من "عدم التدخّل
"، فهذا لايجعله أبداً بمنأى عن السياسة. فقد اعتبر الجيش اللبناني نفسه محايداً عبر رفضه تطبيق الأوامر الحكومية بوقف التظاهرات الحاشدة احتجاجاً على اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري العام 2005، ثم إحجامه عن التدخّل ضد السيطرة العسكرية للمعارضة على بيروت الغربية في مايو/أيار 2008. لكن بيد أن عدداً كبيراً من اللبنانيين – وبعض الأضباط- لايزال يعتبر الجيش حليفاً فئوياً لخصومه السياسيين أو المذهبيين ويعني حزب الله بشكل خاص والمجتمع الشيعي بالرغم أن هذا الوصف غير دقيق. كما يشكّك بعض الضباط في سياسة الحياد، ويعتبرون أنها تمنح فريقاً لبنانياً الغلبة على الفريق الآخر.

وقد كشفت حادثة ماسبيرو في القاهرة في 9 أكتوبر/تشرين الأول أن مصر قد تواجه مخاطر مماثلة لتلك التي تُحدِق بلبنان. فعقب مقتل 25 متظاهراً معظمهم من الأقباط المسيحيين (وإصابة عدد كبير آخر بجروح)، سارع التلفزيون الرسمي إلى دعوة المسلمين المصريين إلى الدفاع عن "جيشهم"، مما يُقدِّم إثباتاً آخر على وضع المصالح الحزبية أو المذهبية يدها على الجيش واستدراجه أكثر إلى العملية السياسية. ولعل الطريقة التي سعى من خلالها المجلس الأعلى للقوات المسلحة إلى استغلال الحادثة لتوحيد "كل أبناء القوات المسلحة
" خلفه، تعكس قلقاً بشأن تماسك سلك الضبّاط في الجيش. لكن والأهم من ذلك، أنها تُظهر استعداداً معيّناً للمجازفة بحدوث استقطاب أيديولوجي واجتماعي بهدف أن يحمي المجلس نفسه من الانتقاد والمساءلة.

لاوجود لهذه العوامل الطائفية في تونس، لكنها تواجه تحدّيات مماثلة في ما يتعلّق بدور العسكر الموازِن. أبقى الجيش على وزارة الداخلية كما هي إلى حد كبير، على الرغم من استبدال الوزير وبعض الضباط. وهذا دليل على القلق بشأن الاستقرار والاستمرارية اللذين سيتعرّضان إلى الضغوط فيما يتعثّر الاقتصاد الوطني وتشتدّ الأعباء الاجتماعية ردا على ارتفاع في معدلي البطالة والفقر. قد تعاني البرلمانات الجديدة من الشلل بسبب المشاحنات بين الأحزاب التي لم تعتد سوى سياسة الربح الكلي والخسارة الكلية، أو قد تنقسم بطريقة لاعودة عنها بين العلمانيين والإسلاميين، الأمر الذي من شأنه أن يدفع الجيش إلى اللجوء إلى إرث سياسات تدخل الدولة في الاقتصاد التي يألفها جيداً
: أي، توفير رعاية إجتماعية على يد الدولة، والإعانات، والتحكم الانتقائي بالأسواق، وتوفير الوظائف في القطاع العام للعاملين المتقاعدين.

إذا تعثّرت الآليات الانتقالية في هذه الظروف، فليس من المستبعد أن تسير تونس ومصر على خطى النموذج اللبناني وتتوجها نحو قادة الجيش للإنقاذ
. لايعني هذا أن الحكم سيكون عسكرياً، لكن الديمقراطية ستكون محدودة بكل تأكيد.

*
يزيد صايغ باحث أول في مركز كارنيغي للشرق الأوسط في بيروت، حيث يركِّز عمله على الدور السياسي المستقبلي للجيوش العربية، ومقاومة الأنظمة السلطوية للاصلاح وإعادة إنتاج نفسها، والصراع العربي- الإسرائيلي وعملية السلام.

مصير الشرق الاوسط الجديد و النظام العالمى الجديد


مصير الشرق الاوسط الجديد و النظام العالمى الجديد 

سلسلة المصير من انتاج الجزيرة و محاولة تحليل علاقة الربيع العربى و الشرق الاوسط الجديد و النظام العالمى الجديد

  

مصر,ليبيا,تونس,الجزائر,المغرب,مورتينيا,السوادن, الصومال,اليمن,سلطنة عمان,الامارات,السعودية,قطر,البحرين,الكويت ,العراق,سوريا,لبنان,ايران,فلسطين,اسرائيل,الاردن
مع ملاحظاتى الشخصية و توصيات هامة
سلسلة المصير من انتاج الجزيرة و محاولة تحليل علاقة الربيع العربى و الشرق الاوسط الجديد و النظام العالمى الجديد


كود التدوينة 


يشير تقرير جديد صادر عن مؤسسة كارنيغي إلى أنّ السياسة الأميركية التي حاولت إقامة "شرق أوسط جديد" متجاهلةً وقائع المنطقة أدّت الى مجموعة نتائج لم تكن في الحسبان. يبحث التقرير بتفاصيل هذه التحولات في مجالات عدة ويدفع بضرورة إعادة النظر في السياسة الاميركية على أسس أكثر وضوحا وواقعية لتعزيز فرص التحولات الايجابية والتخفيف من حدة المواجهات والتخلي عن الوهم القائل بقدرة الولايات المتحدة على إعادة رسم خريطة المنطقة بصورة أحادية وبما يناسب مصالحها هي فقط.

وفي تقريرالشرق الأوسط الجديد، يبحث عدد من خبراء برنامج كارنيغي للشرق الأوسط هم مارينا أوتاواي، وناثان ج. براون، وعمرو حمزاوي، وكريم سجدبور، وبول سالم في الوقائع الجديدة في المنطقة عبر التركيز على مجموعات محددة من البلدان هي إيران-العراق ولبنان-سوريا وفلسطين-إسرائيل ، وعلى قضايا ثلاث ملحّة هي الانتشار النووي والطائفية وتحدي الإصلاح السياسي ، لصياغة مقاربة جديدة لسياسة أميركية تعمل على إشراك اللاعبين الإقليميين للتوصل إلى تعزيز الامن والاستقرار والعمل على إنهاء الصراعات الإقليمية على أسس عادلة وثابتة.
توصيات للسياسة الأميركية:
  •  نظراً إلى التزاماتها العسكرية الحالية في العراق وأفغانستان، ليس بوسع الولايات المتحدة فرض نظام جديد على الشرق الأوسط عبر المواجهة، بل يجب عليها العمل مع القوى الإقليمية لإعادة إرساء ميزان قوى جديد في المنطقة.
     
  •  إيران: لا يمكن إرغام طهران بالقوة فقط على التخلي عن برنامجها النووي علماً أن السياسة الأميركية الحالية تكاد تشجّع المتشدّدين في داخل النظام. لذا على الولايات المتحدة أن تتعاطى مع إيران بدءاً من المسألة العراقية حيث يرد احتمال إيجاد أرضية مشتركة بينهما والتعامل مع المسألة النووية كجزء من تسوية كبرى.
     
  •  العراق: اتخذت الادارة الاميركية مجموعة قرارات أثرت سلبا على فرص الاستقرار والنمو السياسي والمؤسساتي في العراق. هنا يجب تطوير السياسة الاميركية حول العراق استنادا الى قراءة موضوعية للواقع العراقي المعقد ويجب لفت انتباه القادة السياسيين في العراق إلى أن قدرة الولايات المتحدة على البقاء في العراق محدودة وحثّهم على التعجيل في البت بالملفات السياسية والاقتصادية العالقة.
     
  •  إسرائيل وفلسطين: لا بدّ للولايات المتحدة من الاعتراف بأن الوقت يكاد ينفذ لتطبيق حلّ الدولتين. وأنه من المستحيل بمكان إحراز أيّ تقدم إلا باعادة بناء البيت الفلسطيني، رأب الصدع بين فتح وحماس، رفع الحصار عن قطاع غزة، وايقاف عمليات الاستيطان في الضفة الغربية.
     
  •  لبنان وسوريا : كان للولايات المتحدة تأثير كبير على لبنان ، حيث اخرجت سوريا منه واعطته فرصة حقيقية لاستعادة سيادته. ولكن دعم اميركا لحرب إسرائيل الواسعة على لبنان في صيف 2006 والانقسامات اللبنانية الحادة تداعت بالسلب على أوضاع البلاد. على الولايات المتحدة أن تشجع الفرقاء اللبنانيين على استعادة الوحدة الوطنية عبر التوافق على انتخاب رئيس ومن ثم تشكيل حكومة وحدة وطنية، كما عليها الاستمرار في موقف ثابت تجاه سوريا مع محاولة ايجاد سبل لدفع سوريا نحو تعاطي أكثر إيجابية مع لبنان والدول العربية.
     
  •  الديمقراطية: لا ريب في أن المزج بين الخطابات الطنّانة والسياسات غير المتناسقة قد قوّض مصداقية الجهود الأميركية الرامية إلى تعزيز الديمقراطية. لذا يجب على أي سياسة جديدة أن تستند إلى فهم واضح لمتطلبات الدمقرطة في منطقة الشرق الأوسط وأن تتوفر الجهوزية لدى الولايات المتحدة لقبول نتائج الانتخابات عندما تحدث.
وعلى ما ختم المؤلفون: "لا بدّ للولايات المتحدة من اعتماد مقاربة جديدة في هذا الجزء من العالم تستند فيها إلى قسط أكبر من الواقعية والدبلوماسية. والحق أن غالبية المشاكل المطروحة في هذا التقرير تبقى عصيّة على الحلّ بيد أنه ليس بالإمكان تجاوزها عبر إنشاء شرق أوسط جديد كما حاولت إدارة بوش أن تفعل. ويمكن التخفيف من حدة بعض مشاكل المنطقة من خلال التعاطي معها بحكمة بينما لا يمكن لبعض المشاكل الأخرى إلا أن يجري احتواؤها في أفضل الحالات."


المصير - محمد حسنين هيكل - الحلقة الأولى - الجزء الأول  
المصير - محمد حسنين هيكل - الحلقة الثانية - الجزء الثاني  
 



10/23/2011

اليمن و مصر ليست تونس الحرة

اليمن و مصر ليست تونس

اليوم اول مرة فى تاريخ العرب يكون فى انتخابات حقيقية بدون تزوير او بنسبة 99% اليوم فى تونس يسجل التاريخ بداية عهد جديد لم يعرفة العرب بغض النظر عن من سوف يفوز اسلاميين او اى حزب, وقبلوا مراقبة دولية  كان اقبل التونسيين 4.5 مليون منهم 144 الف تونسى فى الخارج يحق لهم التصويت اى  بنسبة 55% من المسجلين فى اول يوم فى مشهد حضارى جدا...




شباب تونس حمى  الصناديق بنفسة فلن يضيع حريتة بعد اليوم








Time will tell. Countdown for #TnElec! #Ennahdha


بداية مكاسب الربيع العربى هى انتخابات تونس الحرة ان شاء الله يتمتع الشعب التونسى بالحرية الى يوم دين


تحية الى شهداء الحرية فى تونس اعرفوا ان دمكم لم يضيع هباء استريحوا الان نشكرك ابو عزيزى التونسى 




حتى مع الشمس لا ترجع عن الحرية للتوانسة



تونس و صباع الحرية 




طابور الحرية للشعب التونسى مبروك عليكم





لجنة حرية التونسيين 





احبكم برشة يا تونسيين 




اقوى دعاية فريدة من نوعة لكى تجعل الشعب لا ينسى ان صوتة حق علية وليس لة 




و فى النهاية هل ستاتى الانتخابات فى مصر كما تونس حر بدون اى تزوير من العسكر المباركيين او فى بلادى اليمن بعد ان يذهب  صالح الى جدة قريبا اتمنى ان ارى الانتخابات بدون بلطجية بدون اى تزوير اريد ان صوتى يكون لة فرق فى سياسة بلادى

فى النهاية تحية لشعب التونس