‏إظهار الرسائل ذات التسميات black block. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات black block. إظهار كافة الرسائل

3/25/2013

جمعه الكرامه امام المقطم #الاخوان #مرسى #مصر #Ikhwankazeboon


تبدأ الحكاية بعد أن إتهمت بعض القوى الثورية وبعض النشطاء السياسيين جماعة الإخوان المسلمين وشبابها بالتعدى عليهم أمام مكتب الإرشاد وتباينت القصص والروايات حول لماذا تم افعتداء فالبعض يقول أن الإخوان أرداوا الإنتقام من خسارة إنتخابات نقابة الصحافة مع أن الإخوان لم يكن لهم مرشح مباشر فى هذه الإنتخابات ولم يعلن الإخوان المسلمين عن وجود مرشحين لهم فى هذه الإنتخابات وبالرغم من ذلك قالوا أن الإخوان المسلمين خسروا انتخابات نقابة الصحفيين كذلك قال البعض أن الصحفيين تواجدوا هناك لتغطية تواجد خالد مشعل فى مكتب الإرشاد ولقاؤه بالمرشد بالرغم انه لم يتم الإعلان عن ذلك ولم تصدر أى جهة تابعة للإخوان عن وجود خالد مشعل أو عن وجود لقاء بينه وبين المرشد داخل المقر بينما رد الإخوان على هذه الإتهامات من ناحيتهم عندما اكدوا أن النشطاء السياسيين تواجدوا امام المقر وقاموا بالسب للإخوان والمرشد كما قاموا بكتابة عبارات مسيئة ومهينة للإخوان والمرشد وحاولوا رسم بعض الرسومات او الجرافيتى كما يُطلق عليها فما كان من شباب الإخوان إلا انهم خرجوا لهم وإعتدوا عليهم وبين تلك الروايات وتلك وبين ضياع الحقيقة بين كلام هؤلاء وأولئك يبقى سؤال إستخدمه معارضى الإخوان فيما سبق ردا على أحداث قصر الإتحادية رددها كل المعارضين وكل القنوات الفضائية والصحف المعروفة بمهاجمة الإخوان وكان السؤال هو ..لماذ ذهب الإخوان أمام قصر الإتحادية ؟؟؟ ..فهل يمكن توجيه هذا السؤال الآن للنشطاء السياسيين وهل يمكن القول لماذا ذهب المعارضين والنشطاء أمام مقر الإخوان بالمقطم ؟؟ ولكن سوف نجد من يقول انهم تواجدوا فى مكان عام فى الشارع ولا يمكن أحد منعهم ولكن الرد سوف يكون بنفس الطريقة الإخوان هم أيضا عندما ذهبوا لقصر الإتحادية توجدوا أمام مكان عام من حقهم التواجد فيه سوف يقول البعض الآخر الإخوان ذهبوا أمام قصر الإتحادية وهم يعرفون أن المعارضة متواجدة هناك فسوف يكون الرد أيضا وهل عندما ذهب النشطاء أمام مقر الإخوان كانوا يتوقعون أن الإخوان لن يتواجدوا فى مقرهم ومن من الممكن التواجد داخل مقر الإخوان أو أمامه هل يمكن أن يتواجد المعارضين ؟؟
وبعد الأحداث السابق ذكرها دعت بعض القوى الثورية والعديد من النشطاء السياسيين للتظاهر امام مكتب الإرشاد بالمقطم ردا على ماحدث لهم من شباب الإخوان وبالفعل حدث ذلك أمام المكتب أمس ولكن شهد التواجد الذى دائما مايصفه الإعلام بالسلمى بالرغم ما يخلفه من حرائق وحالات تخريب وإصابات نفس ما يشهده دائما تواجد المعارضة فى أى مكان إعتداءات ومولوتوف وحرائق وإصابات بالجملة وأحداث أمس طرحت العديد من الأسئلة كانت تحتاج إلى إجابات ورددها العديد من الإعلاميين وهى
(1) هل بعد إحتراق مقرات الإخوان والإعتداء على مقر الإرشاد بالمقطم وسحل وحرق بعض أفرادهم أمس هل بعد كل ذلك مازال البعض يعتقد انهم يمتلكون ميلشيات مسلحة؟؟
(2) هل من كانوا يرددون ان الإخوان هم من قاموا بموقعة الجمل وهم من قاموا بأحداث بورسعيد وهم من يغتصبون ويتحرشون وكل ماسبق من أفعال إجرامية مازالوا يعتقدون ذلك ؟ وهل لو كان الإخوان يستأجرون بلطجية ليفعلوا ذلك لماذا لم يستأجروا نفس البلطجية للدفاع عنهم امس ؟؟
ونحن هنا نقدم لكم مجموعة من الفيديوهات التى توثق وتوضح كل ماتم من احداث أمس امام مكتب الإرشاد بالمقطم  

234 مصاباً في جمعة رد الكرامة والنيابة تحقق في دعوات التظاهر أمام مقر "الإخوان"

 

 حبس 6 شباب فى جمعة «رد الكرامة» أمام مكتب الإرشاد بالمقطم.. والمتهمون يتهمون الشرطة بسحلهم http://ow.ly/2vHYRw

القوى السياسية تجدد دعوتها للمشاركة في جمعة «رد الكرامة» أمام «الإرشاد»

«الوطن» تنشر شهادات معتقلى «سلخانة المقطم الإخوانية»

فيديو لاشتباكات جمعة رد الكرامة
تابع تغطية خاصة بالفيديو.. لاشتباكات المتظاهرين والإخوان أمام مقر الإرشاد بالمقطم



بالصور.. خالد علي يحمي مصابي الإخوان خلال اشتباكات المقطم 

11 فيديو لاشتباكات جمعة رد الكرامة
تابع تغطية خاصة بالفيديو.. لاشتباكات المتظاهرين والإخوان أمام مقر الإرشاد بالمقطم
http://files.elwatannews.com/video_49 
بالصور.. النيران تشتعل في أحد شباب «الإخوان» خلال اشتباكات «مكتب الإرشاد» http://ow.ly/jkqQo 


3/10/2013

Corniche Nile dead clashes Black Block mask


Cairo: An Egyptian court on Saturday upheld death sentences against 21 convicts of last year's deadly soccer riot that killed 74 people, and acquitted 28 others, sparking off widespread violence that claimed at least two lives in the deeply polarised country.

The Port Said Criminal Court, headed by Judge Sobhy Abdel Meguid, confirmed the death sentence for 21 of 73 defendants accused of killing 74 fans, mostly of visiting Cairo side Al-Ahly, in the aftermath of a match that turned violent in Port Said in February last year.

The court also handed down life sentences to five people, with 19 receiving lesser jail terms and another 28 exonerated.

Hassan Yassin, head of the Public Prosecution's technical office, has said that the prosecutor general wouldn't appeal the acquittals of the 28 defendants until reviewing the rationale behind the verdict.

As feared, the verdict failed to defuse tensions at a time when the whole nation is grappling with a political crisis, a weak economy and intensifying opposition to the rule of Islamist President Mohammed Mursi.

The court case, which has been the cause of deadly violence recently, resumed this morning at the Police Academy in New Cairo amid security concerns, and immediately drew fiery responses from Port Said for the confirmed death sentences.

Two demonstrators died in Cairo in clashes with police, the head of the city's ambulance service was quoted by the BBC as saying. One was killed following inhalation of tear gas and the second by birdshot.

Huge flames rose above the main building of the Egyptian Football Association in Cairo and a police officers' club in an affluent neighbourhood on an island in the Nile.

Tharwat Seleem, a top official at the Egyptian Football Association said that all the original trophies won by Egypt in various football competitions were stolen.

Seleem was quoted by MENA as saying that the trophies were stolen before protesters set fire to the EFA's building in Gezira. Firefighters fought hard to bring the situation under control.

The court handed 15-year sentences to General Essam Samak, the former head of police security, and to Brigadier General Mohammed Saad, who was responsible for the stadium gates, which were locked, when the riot broke out.

Seven remaining police defendants were acquitted. Protests had erupted in Port Said in late January when the court had sentenced the 21 defendants to death.

The riot happened in Port Said last year when clashes took place inside a football stadium between fans of Al-Ahly club and Port Said club Al-Masry.

Fans of Al-Ahly football club, whose members were killed in the stadium riot had warned that they would retaliate if the defendants were acquitted.

Shortly after the verdict was announced, thousands of fans of Cairo's Al-Ahly club went berserk, burning down a police club and storming Egypt's football headquarters before setting it ablaze. Thick black smoke was seen billowing out over the Cairo skyline.

About 2,000 protesters blocked ferries headed from Port Said to Port Fouad, while burning tires. Later, the military convinced protesters to open the route.

Most of the riot victims were supporters of Al-Ahly team, and fans were upset about the 'lenient' sentences.

Protesters set fire to tyres and put up a huge banner at the entrance of the port demanding "independence for Port Said."

Ahlawy member Mohamed Samir said the protesters were reacting in anger to the acquittals of police officers in the case.

They chanted "today ... Today," referring to threats to block roads and Cairo metro lines, as well as to "paralyse the whole country," according to an earlier statement.

Ultras supporting Port Said's Masry Club issued a statement today slamming the verdict upholding death sentences for 21 local supporters of the team.

Ahead of the verdict, the Army had assumed control in Port Said after the deadly unrest last week.

On January 26, the court sentenced 21 defendants to death for their role in the massacre postponing the ruling for the security men till March 9.

After the death sentences were first announced in January, the news had led to a series of violent protests in the Suez Canal city that left 40 people dead.
..

2/22/2013

Video Game Inspired by Clashes in #Egypt and Italy Allows Gamers to Fight the Police

Video Game Inspired by Clashes in Egypt and Italy Allows Gamers to Fight the Police

 









Accompanied by ominous music, shouts and sirens, the video shows a series of turbulent scenes: a man throwing an explosive into a police car, someone kicking a shop window and uniformed officers launching projectiles and marching with shields.
Over the past few years, similar tableaux have unfolded across northern Africa, the Middle East and Europe as protesters have taken to the streets to challenge despotic governments or participate in anti-austerity demonstrations.
But the events depicted in the video, which also features a replication of an image by Banksy of a masked man hurling a bouquet, were not real. They were a simulacrum created in Italy as part of a new video game called Riot, which is being designed for smartphones and will allow players to control avatars representing either protesters or police officers.
Leonard Menchiari, a director and animator from Florence who is developing the game, said in an e-mail exchange that the concept was initially inspired by a photograph of a lone protester facing a line of armored police in Cairo — a scene replicated in the game’s trailer.
A screenshot from the trailer for a new Italian video game,  
Leonard Menchiari A
 screenshot from the trailer for a new Italian video game, “Riot.”
Then, about a year ago, Mr. Menchiari said, he attended a demonstration for the first time, joining hundreds of people blocking a highway near the city of Turin to protest plans to build a high-speed train line through a nearby Alpine valley


Mr. Menchiari, 26, said that he felt that he had stepped into “a parallel world.” He wrote that he was struck by the dedication of the protesters and by a conversation he had, in a moment of relative calm, with an officer carrying a plastic shield, who suggested that the two sides might share some common values.
Eventually, though, the authorities used force to disperse the crowd.



As Mr. Menchiari described his experience:
I found myself running with a bunch of people in complete darkness in the middle of an open field, away from the scene, while police were shooting CS smoke grenades directly at us trying to hit us rather than just intoxicate us. Some grenades were shot in people’s homes, others ended up seriously injuring people.
Mr. Menchiari said Riot, which features pixel art figures and graphics influenced by the game Superbrothers: Sword & Sworcery EP, will feature events like the highway protest he participated in and present players with the opportunity to make “moral or immoral decisions.”
Conflicts will be set in Italy, Greece, Egypt, New York, and other places, he said, adding that he was seeking advice from people who have experienced various civil disturbances with an eye toward making the game realistic.
The aim, he wrote, is “to replicate the feel you get during certain situations, where the crowd thinks as a single organism.”
Mr. Menchiari said that the video game was not meant to express an ideological message. Instead, he said, he wanted to illustrate the behavior of both demonstrators and security forces while communicating the mixture of passion, adrenaline and chaos that often accompany moments when the two sides clash.
He said that he chose the game’s name to reflect the moments of confrontation that he was most interested in replicating. “I decided to call it Riot because I feel it’s the clearest, most powerful way of expressing what this game is about,” he wrote.
In an appeal for donations on the crowd-funding site Indiegogo, Mr. Menchiari wrote that he is seeking money from supporters to “enable the developers to travel, document and experience live riots going on in Italy, Greece, Egypt and possibly many other places around the world.”
Some people who discussed the game on Reddit recently professed admiration for the idea. A few, however, wondered whether the verisimilitude sought by Mr. Menchiari might make companies like Apple that run mobile phone operating systems uneasy. “Developing it for iOS,” one Reddit commenter suggested: “will mean it’s going to have to be a clean, family-friendly game without political, social or any other kind of controversy. It’s an interesting idea that’s going to be neutered by censored walled gardens. I’m sure there’s some irony in there somewhere.”

1/30/2013

#مصر احداث يوم 29-1-2013 #التحرير

مهما نكتب من كلام مش هيكفى كل يوم احداث وقتل وناس مصابة وبلطجية من الطرفين ومليون علامة استفهام و تعجب









فيديو










#البلاك_بلوك #مصر black block #egypt

الوطن | ملفات تفاعلية | بلاك بلوك .. عندما تتحرك "الأقنعة السوداء" ضد الشرطة <!-- BEGIN EFFECTIVE MEASURE CODE

بلاك بلوك .. عندما تتحرك "الأقنعة السوداء" ضد الشرطة



















 

بلاك بلوك (بالانجليزية: Black Bloc) وهي تعني الكتلة السوداء ، هو تكتيك للمظاهرات والمسيرات يرتدى فيه الأفراد الملابس السوداء والأوشحة والنظارات والأقنعة وخوذات الدراجات النارية المبطنة أو غيرها من الأشياء التى تحمى و تخفى الوجه . وتستخدم الملابس لإخفاء هويات المشاركين في المسيرة ، و تسمح لهم أن يبدون وكأنهم كتلة موحدة كبيرة ، و تعزز التضامن بين الأفراد .
 

و لقد نما هذا التكتيك في 1980 في احتجاجات حركات الإستقلال الذاتى الأوروبية ضد عمليات إخلاء وضع اليد ، وسياسات الطاقة النووية وفرض قيود على الإجهاض إلى جانب أمور أخرى . اكتسبت الكتل السوداء اهتمام أوسع من وسائل الإعلام خارج أوروبا خلال المظاهرات المناهضة لمنظمة التجارة العالمية عام 1999 ، عندما أتلفت كتلة سوداء ممتلكات محلات الملابس (جاب) (GAP)، و(أولد نيفى) (Old Navy) ، وستاربكس وغيرها من مواقع البيع بالتجزئة متعددة الجنسيات في وسط مدينة سياتل .

البلاك بلوك نشأت و عرفت أساساً فى ألمانيا تحت إسم "Schwarzer Block" و كان ظهورهم فى الثمانينات من القرن الماضى و قد إرتبطت جماعات البلاك بلوك عادةً بأعمال الشغب و المظاهرات كما حدث فى ألمانيا و كذلك فى إيطاليا فى الأحداث التى إستمرت من يوم الخميس 19 يوليو حتى الأحد 22 يوليو ، 2001 . أثناء إنعقاد مجموعة الثمانية أو مجموعة الدول الصناعية الثمانية G8 فى جينوفا فى إيطاليا .


وقد نما هذا التكتيك بعد زيادة استخدام قوات الشرطة بعد مظاهرة بروكدورف عام 1977 من قبل الشرطة الألمانية في عام 1980 ، التى كانت تستهدف على وجه الخصوص النشطاء المناهضين للاسلحة النووية وواضعي اليد على الأراضى و الممتلكات . وكانت المناطق الرئيسية لهذا النمو فى هافنستراب ، هامبورغ، وكروزبرج ، برلين . وقام هؤلاء المنشقين فى هذة المناطق بإحتلال المساحات الاجتماعية و فضلوا إنشاء مؤسسات اجتماعية خاصة بهم على أساس العيش المشترك والمراكز المجتمعية البديلة . في يونيو 1980 ، قامت الشرطة الألمانية بإخلاء "جمهورية وندلاند الحرة" بالقوة ، وهو معسكر احتجاج ضد الطاقة النووية في جورلبين ، وندلاند . أدى هذا الهجوم على 5000 من المتظاهرين السلميين أن أصبح العديد من دعاة السلام السابقين على إستعداد لإستخدام الأساليب العنيفة . بقدوم شهر ديسمبر من عام 1980 ، نظمت حكومة مدينة برلين سلسلة متصاعدة من الإعتقالات الجماعية ، تلتها حملات مماثلة من السلطات المحلية الأخرى في جميع أنحاء ألمانيا الغربية . قاوم واضعي اليد ذلك من خلال وضع اليد على مساحات جديدة ، عندما تم طردهم من القديمة . بعد حملة الإعتقال الجماعية لواضعي اليد في فرايبورغ ، نُظمت مظاهرات لدعمهم في العديد من المدن الألمانية . و قد أطلق علي هذا اليوم اسم الجمعة السوداء عقب مظاهرة في برلين نزل فبها بين 15,000 و 20,000 شخص إلى الشوارع ودمروا منطقة تسوق فاخرة . كان تكتيك لبس ثياب سوداء وأقنعة مماثلة يعني أن الإستقلالين كانوا أكثر قدرة على مقاومة الشرطة ومراوغة تحديد هويتهم . وأطلقت عليهم وسائل الإعلام الألمانية "دير شوارتز بلوك" "Der Schwarze Block" أو ("الكتلة السوداء") .

 

في عام 1986 ، قام واضعي اليد فى هامبورج بتعبئة هجمات لاحقة على هافنستراب . نزلت مظاهرة من 10,000 شخص إلى الشوارع محيطة ب1500 شخص على الأقل في كتلة سوداء . وحملوا لافتة كبيرة تقول "ابنى سلطة مزدوجة ثورية!" . في نهاية المسيرة ، شرعت الكتلة السوداء في قتال الشوارع مما أجبر الشرطة على التراجع . فى اليوم التالي تم إشعال النار 13 متجر في هامبورغ ، مما تسبب في ما يقرب من 10 مليون دولار أضرار . في وقت لاحق من ذلك العام ، في أعقاب كارثة تشيرنوبيل ، قام نشطاء مسلحين مناهضين للتكنولوجبا النووية بإستخدام هذا التكتيك .

في 1 مايو 1987 ، تعرض مهرجان الشعوب السلمية في برلين كروزبرج لهجوم من قبل الشرطة في ألمانيا الغربية . ونتيجة لهذا الهجوم غير المبرر ، هاجم آلاف من الناس الشرطة بالحجارة والزجاجات وقنابل المولوتوف . أصبحت أعمال الشغب هذة شهيرة بعد أن إضطرت الشرطة إلى الإنسحاب بشكل كامل من ما يسمى بحي "36 SO" في كروزبرج لعدة ساعات ، قام خلالها المشاغبين بنهب المتاجر جنبا إلى جنب مع السكان .

 

عندما جاء رونالد ريغان إلى برلين في يونيو 1987 ، تجمع فى إستقباله حوالي 50,000 متظاهر إحتجاجاً على سياساته الحرب الباردة وشملت هذه كتلة سوداء من 3000 شخص . وقبل مرور بضعة أشهر في وقت لاحق ، كثفت الشرطة مضايقاتها لواضعي اليد فى هافنستراب . في نوفمبر 1987 ، انضم للسكان آلاف من الإستقلالين الأخرين وقاموا بتحصين القرفصاء (وضع اليد على مكان) ، و بنوا متاريس في الشوارع ودافعوا عن أنفسهم ضد الشرطة لما يقرب من 24 ساعة . بعد هذا قامت سلطات المدينة بالتصديق على إقامة واضعي اليد .
 

في 1 مايو 1988 ، نظمت جماعات اليسار المتطرف مظاهرة عيد العمال خلال كروزبرج برلين ، التى أنتهت بأعمال شغب أفدح من العام السابق . وهاجم المتظاهرون الشرطة بكرات صلب أطلقوها بالمقاليع وبالحجارة والألعاب النارية وقنابل المولوتوف . في 2 مايو ، العنوان الرئيسي لصحيفة برلين B.Z. كان "!Beirut?? Nein, das ist Berlin" (بيروت؟ لا، إنها برلين!) . أخيراً ، أصبحت أعمال الشغب تقليداً في برلين كروزبرج ومنذ ذلك الوقت تكررت هذة المظاهرات كل سنة فى 1 مايو ولكنها لم تكن خطيرة كما في العامين الأولين . عندما اجتمع البنك الدولي وصندوق النقد الدولي في برلين عام 1988 ، حشد الإستقلاليون تجمع دولي للنشطاء المناهضين للرأسمالية . بوصول عدد المتظاهرين إلى حوالي 80,000 شخص ، كان عدد المحتجين أكبر بكثير من الشرطة . حاول المسؤولون الحفاظ على السيطرة من خلال حظر جميع المظاهرات ومهاجمة التجمعات العامة . ومع ذلك ، كانت هناك أعمال شغب ودمرت مناطق التسوق الراقية .

القرن الحادى و العشرون



 

في فترة ما بعد جدار برلين، واصلت حركة الكتلة السوداء الألمانية أعمال الشغب فى مواعيد معينة بشكل دورى مثل عيد العمال في برلين كروزبرج، ولكن مع تناقص حدة المظاهرات. وأصبح تركيز المظاهرات الرئيسي هو النضال ضد الشعبية المتواترة لتيارات النازية الجديدة في ألمانيا. جاء "الدور" في يونيو 2007، خلال قمة مجموعة الدول الصناعية الثمانية (G8) الثالثة و الثلاثون. فقامت كتلة سوداء من 2000 شخص قاموا ببناء حواجز وأضرموا النار فى السيارات وهاجموا الشرطة خلال مظاهرة جماهيرية في روستوك. وأصيب 400 رجل شرطة، وحوالي 500 متظاهر وناشط. وفقاً للمكتب الإتحادي لحماية الدستور الألماني، فإن أسابيع التنظيم قبل المظاهرة وأعمال الشغب نفسها تم تزكيتها بواسطة صحوة لليسار المتشدد في ألمانيا. منذ أحداث "معركة روستوك" وأيضاً منذ عام 2008 في هامبورغ ،أصبحت "أعمال شغب عيد العمال" الدورية بعد مظاهرات 1 مايو من كل سنة في برلين أكثر حدة، وتصاعد العنف بشكل كبير من الإستقلالين ضد ضباط الشرطة والأعداء السياسيين في مظاهرات مجموعات اليسار المتطرف.
النمو الدولي

كان أول استخدام مسجل للتكتيك في الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1989 في مظاهرة عند البنتاغون. كما إستخدام أيضاً في الولايات المتحدة مبكراً فى أحداث يوم الأرض فى وول ستريت عام 1990 واحتجاجات فبراير عام 1991 ضد حرب الخليج. وقد بدأت تلك الأنشطة من قبل إتحاد الحب والغضب الثوري الفوضوي ، وهو منظمة أناركية ثورية من منظمات أمريكا الشمالية النشطة في نيويورك. و اكتسبت الكتل السوداء اهتمام كبير فى وسائل الاعلام عندما تسببت كتلة سوداء في أضرار لممتلكات محلات الملابس (جاب) (GAP)، و(أولد نيفى) (Old Navy) ، وستاربكس، ومواقع البيع بالتجزئة الأخرى في وسط مدينة سياتل خلال المظاهرات المناهضة لمنظمة التجارة العالمية عام 1999. وكانوا صورة منتشرة فى الاحتجاجات المناهضة للعولمة التى لحقت ذلك. وخلال قمة الدول العشرون G20 عام 2010 في تورونتو، أضرت أعمال شغب قامت بها كتلة سوداء بعدد من مواقع البيع بالتجزئة بما في ذلك محلات Urban Outfitters "تجار الملابس في المناطق الحضرية"، و American Apparel "الكسوة الأمريكية" ، متاجر أديداس، وستاربكس ومؤسسات مصرفية عديدة.

 

وقامت مجموعة من نحو 400 فوضوي من الكتلة السوداء في الاحتجاج المناهض للتخفيضات فى 2011 فى لندن بهاجمة منافذ السلع الراقية و المباعة بالتجزئة. وحسب رواية الصحفي بول ماسون، قد يكون هذا أكبر تجمع لكتلة سوداء في المملكة المتحدة من أي وقت مضى. ميسون يقول أن بعض أعضاء الكتلة كانوا فوضويين من أوروبا، وآخرون كانوا طلاب بريطانيون نزعوا إلى التطرف بعد المشاركة في احتجاجات الطلاب 2010 في المملكة المتحدة.
ظهورها في مصر

في الذكرى الثانية للثورة المصرية، ظهرت الكتل السوداء في مشاهد السياسية المصرية حيث اعلنت صفحة "الكتلة الثورية السوداء Black Block" عن إنشاء تكتيك البلاك بلوك بالتزامن مع أحداث ثورة 25 يناير ، ولكن ظهرت بشكل تهديدات أكبر لتنظيم الإخوان المسلمون وللرئيس محمد مرسي في الذكرى الثانية ل ثورة 25 يناير عام 2013 . وورد فى الصحف أنهم قد هاجموا مقرات عديدة للإخوان والمباني حكومية وأوقفوا حركة المرور وخطوط المترو في أكثر من 8 مدن مصرية. وكانت المجموعات تتكون من أعداد من المتظاهرين الشباب، الذين عرفوا أنفسهم باسم "الكتلة السوداء"، وقاموا بعمل علامة فى الأذهان فى الذكرى السنوية الثانية للثورة المصرية عن طريق تعليق مسارات الترام في الإسكندرية يوم الجمعة.

وفقاً للأهرام أون لاين، أوقف عشرة أشخاص يرتدون أقنعة سوداء مسار الترام باستخدام الحواجز المرورية، وقاموا أيضاً بسد الطريق في ميدان القائد إبراهيم لتوقع حدوث إحتجاجات فيه.


إختراق الشرطة

قامت الشرطة والأجهزة الأمنية بإختراق الكتل السوداء بواسطة ضباط سريين. ولأن جميع الأعضاء كانوا يخفون هوياتهم، فكان من الصعب عليهم التعرف على المتسللين بينهم. ظهرت الدعاوى القضائية للمرة الاولى ضد الشرطة بعد عدة مظاهرات. في قمة مجموعة الدول الصناعية الثمانية G8 عام 2001 في جنوة، كان من بين العديد من الشكاوى المقدمة ضد الشرطة، ذِكر للقطات فيديو شوهد فيها " رجال فى لباس أسود يخروجون من عربات الشرطة قرب المسيرات الإحتجاجية." وفي أغسطس 2007، إعترفت شرطة الكيبك ان "ضباطهم يتخفون في هيئة المتظاهرين". في هذه المناسبات، تم تحديد بعضهم من قبل محتجين غير مزيقين بسبب أحذية الشرطة. وفي عام 2003 فى أوكلاند، قام قسم شرطة كاليفورنيا بالتسلل خلال مجموعة من المتظاهرين السلميين المناهضين للحرب في الميناء. و يقول نقيب شرطة أوكلاند هوارد جوردن : "أنت لا تحتاج إلى بعض المهارات الخاصة لكى تتسلل خلال تلك المجموعات. إثنين من ضباطنا تم إنتخابهم كقادة في غضون ساعة من انضمامهم للمجموعة. فإذا كنت قد وضعت عناصر أمنية فى المجموعة منذ البداية، أعتقد أننا سنكون قادرين على جمع المعلومات و ربما حتى توجيهم للقيام بشيء ما نريد منهم أن يفعلوه.

 

تكتيكات

تكتيكات الكتل السوداء يمكن أن تتضمن تدابير هجومية مثل قتال الشوارع و تخريب لممتلكات الشركات، وأعمال الشغب، والتظاهر بدون تصريح، ولكنها تتكون بشكل رئيسي من تكتيكات للدفاع مثل تضليل السلطات، والمساعدة في تهريب الأشخاص الذين يتم القبض عليهم من قبل الشرطة ("فك الإعتقال "أو" رد الإعتقال")، و تقديم الإسعافات الأولية للأشخاص المتضررين من الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي وغيرها من التدابير لمكافحة الشغب في المناطق التي يمنع المتظاهرين من دخولها، وبناء المتاريس، ومقاومة الشرطة، وممارسة التضامن فى السجن. تدمير الممتلكات الذي تقوم به الكتل السوداء يميل إلى أن يكون ذو مغزى رمزي: و يشمل أهداف عامة مثل البنوك، والمباني المؤسسية، ومنافذ للشركات المتعددة الجنسيات، ومحطات البنزين، وكاميرات فيديو المراقبة.

قد يكون هناك العديد من الكتل السوداء داخل احتجاج معين، لهم أهداف وتكتيكات مختلفة. و هم كمجموعة تتخصص لغرض بعينه، فهم في كثير من الأحيان لا يجتمعون على مستوى العالم على مجموعة مشتركة من المبادئ أو معتقدات أبعد من الإلتصاق - فى العادة - بقيم اليسار المتشدد أو الراديكالي وقيم الإستقلالية، رغم أن بعض الجماعات الفوضوية دعت لتبنى مبادئ القديس بولس و إعتبارها الإطار الذي يمكن من خلاله نشر تكتيكات متنوعة. وهناك عدد قليل من المجموعات اليمينية المتشددة، مثل بعض "القوميين الإستقلاين" في أوروبا أو الفوضويون الوطنيون فى أستراليا، اتخذت أسلوب أو تكتيكات و لباس "الكتلة السوداء" فى مظاهراتها.
المصدر http://en.wikipedia.org/wiki/Black_bloc

 

http://world.time.com/2013/01/28/masked-black-bloc-a-mystery-in-egypt-unrest/

بلاك بلوك .. عندما تتحرك "الأقنعة السوداء" ضد الشرطة الجمعة 25-01-2013 19:45